الاتصال | من نحن
ANHA

عزوف غالبية طلاب مدرسة تل السمن عن الدوام بسبب البرد

احمد الكميان

كري سبي- تراجعت اعداد الطلاب الذين يرتادون مدرسة تل السمن بنسبة وصلت إلى 80 % بسبب البرد وعدم توفر وسائل التدفئة وعدم وجود الأبواب والنوافذ في الصفوف، في ظل تجاهل المنظمات والجهات المسؤولة لتقديم الدعم، وناشد المدرسون والطلاب تقديم الدعم لمدرستهم.

وبسبب البرد وافتقار المدرسة للأبواب والنوافذ والمدافئ، اضطرت إدارة المدرسة لجمع مبلغ وقدرة 50ليرة سورية من كل طالب لشراء عازل لتركيبة مكان الأبواب والنوافذ كحالة إسعافية لوقاية الطلبة من البرد، ولكنها لا تسد الحاجة وسط عدم توفر المدافئ، الأمر الذي دعا لعزوف غالبية الطلبة الانقطاع عن المدرسة.

خلال جولة لوكالة هاوار على مدرسة تل السمن التقت مع أحد المدرس محمود الشديد حيث أشار أنه لا تتوفر في المدرسة وسائل للتدفئة ليستطيع التلاميذ

الاستمرار في التعلم في ظل الظروف القاسية والبرد القارس في فصل الشتاء مما أدى لعزوف عدد كبير من الطلاب للمجيء إلى المدرسة.

فيما أرجع كل من الطالبان عبد الهادي العايد ورغد اليوسف سبب تأخيرهم عن المدرسة وعدم المجيء احياناً بسبب البرد مما يضطرهم للتأخر عن الدوام في ساعات الصباح الأولى وانتظار دفيء الشمس.

من خلال لقاء أجرته وكالة هاوار مع الإداريين في لجنة التربية والتعليم كجهة مسؤولة، أشارت الرئيسة المشتركة للجنة التربية والتعليم فاطمة بوزان أنه “إذ لم تف المنظمات بوعودها بترميم وتقديم المدافئ لبعض المدارس في قرى ريف الرقة، ستعمل اللجنة خلال الأيام القليلة القادمة بحسب الإمكانيات المتوفرة لديها تأمين ما تستطيع توفيره للمدارس التابعة لها”.

 

(ل)

ANHA