الاتصال | من نحن
ANHA

عرض سنفزيون في حلب عن تداعيات المؤامرة الدولية في ذكراها الـ19

حلب – عرضت حركة المجتمع الديمقراطي في الأحياء الشرقية سنفزيوناً عن حياة قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان ونضاله لأهالي أحياء حلب الشرقية وذلك في الذكرى الـ 19 للمؤامرة الدولية التي حيكت بحق أوجلان.

هذا واستنكاراً للمؤامرة الدولية على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان في ذكراها الـ19 عرضت حركة المجتمع الديمقراطي سنفزيوناً عن نضال أوجلان، والمراحل التي مرّ بها منذ طفولته حتى وقت طالته المؤامرة الدولية التي شاركت فيها الاستخبارات العالمية، والتي هدفت من ورائها إلى منع تحقيق السلام في الشرق الأوسط الذي كان يدعو إليه أوجلان بفكره وفلسفته.

وحضره العشرات من أهالي أحياء حلب الشرقية حيث عرض في أكاديمية القائد عبد الله أوجلان الواقعة بحي الهلك التحتاني.

وقبل عرض السنفزيون ألقى الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي صبري عفرين كلمة أشار خلالها إلى أهمية الدفاع المشروع ضد سياسات الحكومة التركية الهادفة إلى إعادة أمجاد إمبراطوريتها العثمانية في المنطقة منوهاً أن فكرة أخوة الشعوب والعيش المشترك التي طرحها القائد ستكون بمثابة الرادع لتلك السياسات الشوفينية.

وتابع صبري حديثه بالتطرق إلى مراحل النضال الثوري التي أسس من خلالها القائد عبدالله أوجلان حركة حرية كردستان في شخص حزب العمال الكردستاني إضافة إلى تأليفه العديد من الكتب والمرافعات التي ذكر فيها المشكلات التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط والعالم ووضع الحلول المناسبة لها.

وأشار صبري إلى أن مصلحة الدول العظمى في عدم إحلال السلام في المنطقة هو رغبتها في بيع أسلحتها في النزاعات المندلعة ولهذا السبب شاركت في المؤامرة الدولية لاعتقال القائد وخلق فتنة بين مكونات المنطقة لإيجاد أسواق لصرف أسلحتها، لكن الشعب تبنى أفكار قائده فابتعد عن الفتنة ونادى بأخوة الشعوب بحسب مبادئ الأمة الديمقراطية.

وأنهى صبري حديثه بمناشدة كافة أطياف الشعب بعدم الانجرار خلف ألاعيب الحكومة التركية التي تدعو إلى خلق فتنة سورية – سورية للسيطرة على خيرات أراضي شعوب المنطقة.

بعدها عرض السنفزيون الذي تضمن لمحات عن حياة القائد ونضاله ضد الشوفينية العالمية والرأسمالية الحديثة عبر أفكاره لحين اعتقاله عبر المؤامرة الدولية التي حيكت ضده من قبل تلك الدول.

وانتهت الفعالية بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة ايمرالي وتدعو إلى حرية أوجلان.

(م ع/ل)

ANHA