الاتصال | من نحن
ANHA

عجلة الحياة تعود للدوران من جديد في أسواق الطبقة

Video

دلسوز دلدار

الرقة- تشهد أسواق مدينة الطبقة إقبالاً ملحوظاً بالتزامن مع عودة الحياة إلى أروقة المدينة، بعدما فتحت أبوابها أمام الأهالي من جديد عقب التحرير.

وتحررت مدينة الطبقة في الـ 10 من شهر أيار الجاري، بعد 50 يوماً من المقاومة التي أبداها مقاتلو ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية ضد مرتزقة داعش، ومنذ تحرير المدينة والحياة تعود تدريجياً إليها، وذلك بعد تنظيفها من مخلفات المرتزقة.

ورغم وجود آثار الدمار التي تشهد على حدة الاشتباكات داخل المدينة، إلا أن فرحة الأهالي بالتحرير وأملهم بعودة الحياة إلى مدينتهم لم تنقطع، وقام الأهالي بافتتاح محلاتهم من جديد التي شهدت إقبالاً كثيفاً.

إقبال كثيف في الأسواق

أحد بائعي ألبان المدعو أبو عبد الله تحدث عن حركة بيع والشراء داخل السوق قائلاً: “إقبال الأهالي على الشراء جيد جداً، والحياة تعود تدريجياً إلى المدينة، جميع المواد متوفرة، والأهم من كل ذلك الأمان الذي ننعم به الآن بعد زوال الغيمة السوداء فوق سماء المدينة”.

أما صاحب إحدى البسطات محمود العلي فقال: “فرحون بعودة الحياة من جديد إلى المدينة، حركة البيع والشراء مقبولة نوعاً ما مقارنة مع الأوضاع التي مررنا بها، والحمد لله الحياة تعود شيئاً فشيئاً إلى المدينة، ونحن على يقين بأن حركة السوق سترتقي إلى أفضل من ذلك”.

الحلاق (محمد) الذي أغلق مرتزقة داعش محله بالشمع الأحمر أثناء احتلالها للطبقة، وأعاد افتتاحها منذ أسبوع، يقول بأن الحلاقة كانت ممنوعة أثناء احتلال المرتزقة للمدينة، لكن الآن وبفضل قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من فتح محلي مرة أخرى، مبيناً بأنه يقوم بحلاقة أكثر من 100 شخص في اليوم.

المواد متوفرة ونأمل خفض الأسعار

المواطنة أمل الفرج تقول بأن البضاعة في السوق متوفرة قياساً مع الأيام السابقة، منتقدة ارتفاع أسعار المواد نظراً لقلة فرص العمل كون معظمهم نازحين، مبدية سعادتها بالاستقرار الأمني التي تشهدها المدينة بعد تحرير من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

أما المواطنة علياء محمد، فانتقدت بعض النواقص الخدمية كـ “الكهرباء، الماء” داخل المدينة، فيما أشارت بأن أسعار المواد مقبولة نوعاً ما، متأملة أن تتحسن في الأيام المقبلة، معربة عن سعادتها بتحرير مدينتها وخروجها بحرية مرة أخرى إلى الأسواق بمفردها.

(هـ ن)

ANHA