الاتصال | من نحن
ANHA

عائشة أفندي: يجب أن يحاسب قاتلو المناضلة ساكينا جانسيز

نورشان عبدي مزكين علي

كوباني- قالت الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة كوباني عائشة أفندي بأن المناضلة ساكينا جانسيز تجسد المرأة الكردية المقاومة، داعية الجهات المعنية مواصلة التحقيق في قضية استشهاد المناضلة ساكينة ورفيقاتها ومحاسبة مرتكبيها.

وعن قضية استشهاد السياسيات الكرديات الثلاثة(ساكينا جانسيز ورفيقاتها ليلى شايلماز وفيدان دوغان) في باريس والتي يصادف ذكراها الـ9 من شهر كانون الثاني الجاري قالت عائشة أفندي “استشهاد المناضلة ساكينا كانت نتيجة مؤامرة من الحكومة التركية وبالتواطؤ من الحكومة الفرنسية، ويجب على النساء الكرد النضال من أجل الانتقام لدماء شهداءنا على غرار المناضلة ساكينا”.

ولفتت عائشة بأنه وعندما يذكر اسم المناضلة ساكينا تتجسد في مخيلة كل امرأة صور ة المرأة المقاومة للمرأة الكردية المناضلة في سبيل الحرية.

ونوهت عائشة أفندي أن على المرأة الكردية مواصلة النضال على نهج المناضلة ساكينا لتكن لائقات بدماء الشهداء، وأضافت قائلة “يجب علينا أن نوفي بالتزاماتنا تجاه شهدائنا الذين ضحوا بكل ما لديهم في سبيل إحياء وطن حر، ويجب أن يتم محاسبة قاتلي المناضلة ساكينا ومواصلة التحقيق في قضية استشهادها ورفيقاتها”.

وفي نهاية حديثها ناشدت الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة كوباني عائشة أفندي النساء الكرديات في جميع أجزاء كردستان ليكن يداً واحدة لتحرير جميع النساء من الظلم الذي يعيشون فيه.

ويذكر أن شخصاً يدعى عمر كوني أقدم على اغتال السياسيات الكرديات الثلاثة (ساكينا جانسيز، ليلى شايلماز وفيدان دوغان) في العاصمة الفرنسية باريس بتاريخ الـ9 من شهر كانون الثاني من عام 2013، حيث اعتقلت السلطات الفرنسية القاتل إلا أنها لم تكشف عن ملابسات القضية ولم تحاسب الفاعلين رغم اتضاح بعض الأدلة الخاصة بالمجزرة الواقعة في باريس، وفجأة يكشفون عن موت القاتل دون أن يكشفوا شيئ، مايدل على أن موته هو اغتيال آخر لعدم كشف من يقفون خلف هذا القاتل.

 (ج)

ANHA