الاتصال | من نحن
ANHA

صدى الجريمة البشعة يتردد في كل مكان ونساء الجرنية يتعهدن بتصعيد النضال

Video

الطبقة- مازال صدى الجريمة المروعة التي ارتكبها بقايا تنظيم القاعدة ومرتزقة داعش بحق مقاتلة في صفوف وحدات حماية المرأة، يتردد في كل مكان مع استمرار رسائل الصمود التي تطلقها المرأة في كل مكان وعهود بمواصل درب مقاتلات الحرية.

وفي الأول من شباط/فبراير الجاري، مثّل بقايا تنظيم القاعدة ومرتزقة داعش الذي يرافقون جيش الاحتلال التركي في عدوانه على عفرين، بجسد مقاتلة في صفوف وحدات حماية المرأة دافعت عن عفرين حتى لحظة استشهادها.

وأثارت هذه الفعلة الشنيعة غضباً في العالم وقوبل باستنكار شديد في الوسط النسائي بشكل خاص.

وفي هذا السياق، شجبت الإدارية في دار المرأة في الجرنية سميرة الخلف هذا الفعل الإجرامي واعتبرته فعل وحشي وغير أخلاقي ” نحن دار المرأة في الجرنية نستنكر هذا الفعل الإجرامي للجيش التركي الفاشي وعلى رأسهم الدكتاتوري أردوغان وهذا التصرف غير أخلاقي ولا نرضى به أبداً “.

وبدأ العدوان التركي على عفرين في الـ 20 من كانون الثاني/يناير الفائت، وأوقع العدوان المتواصل والذي تستخدم فيه أسلحة حلف شمال الأطلسي (الناتو) أكثر من 125 ضحية من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال وقسم كبير منهم هم نازحون، وسط استمرار الصمت الدولي المريب حيال هذا العدوان.

وأكدت سميرة ” هذا التصرف حتى الوحوش لا ترتكبه وما فعلوه بجثة المقاتلة لن يثبط عزيمتنا مثلما يريدون بل على العكس إننا نعاهد كل من الشهيدة في وحدات حماية المرأة والشهيدة آفيستا خابور وآرين ميركان وإننا سنسير على خطاهن حتى نحقق النصر في عفرين”.

وأبدت سميرة ثقتها بتحقيق النصر على العدوان التركي بالقول “بعزيمة أهلنا في عفرين واتحادنا سوياً لن نسمح لأردوغان بأن يخطو خطوة واحدة على أرض عفرين الطاهرة”.

وأضافت سميرة “نحن كلنا مقاتلات ضد الفاشي أردوغان سواء بالسلاح أو بالقلم أو بالكلام سنقف بوجهه مثلما فعلت المقاتلة الطاهرة التي دافعت عن أرضها وأهلها ولترقد روحك بسلام يا رمز العزة والكرامة”.

واعتبرت الإدارية في دار المرأة في الجرنية كل من المقاتلة في وحدات حماية المرأة آرين ميركان وأفيستا خابور رمز للعزة والشرف وقدوة تقتدي بها النساء.

(أ ع/م)

ANHA