الاتصال | من نحن
ANHA

صحيفة: صمود وحدات حماية الشعب ألحق هزيمة بالجيش التركي

مركز الأخبار – أشارت صحيفة الديار اللبنانية أن تركيا بكل قوتها وطيرانها عجزت عن إحراز أي تقدم بعد 25 يوم من حربها على عفرين، وأشارت أن الصحف التركية تكذب الرواية الرسمية عن عدد قتلى الجيش التركي ومرتزقته.

وقالت صحيفة الديار في مقال لها “يبدو أنه بعد 25 يوماً من هجوم الجيش التركي على دائرة عفرين التي تقع على الحدود التركية ـ السورية، إن الجيش التركي لن يستطيع إحراز أي تقدم هام رغم أن 25 ألف ضابط وجندي من الجيش السوري المنشق يقومون بالهجوم مع الجيش التركي على دائرة عفرين وتستعمل تركيا طائرات إف ـ 16 في القصف الجوي وتستعمل مدافع ضخمة وكل أنواع راجمات الصواريخ والدبابات دون أن تنجح في التقدم متراً واحداً في دائرة عفرين”.
ونقلت الصحيفة  عن مراسل تلفزيون اي. بي. سي. «لقد كنت أعتقد أنني قد جئت إلى سوريا لمدة أسبوع نظراً لأن حجم الجيش التركي كبير جداً، وأن تركيا تملك طائرات حربية أميركية أف ـ 16، وأهم أنواع الدبابات، لكن بعد 25 يوم  يبدو المشهد مختلفاً».

وتشير الصحيفة أنه في تحقيقات نقلتها الجزيرة وتلفزيون اي. بي. سي. والـ سي. ان. ان. من ساحة المعركة في دائرة عفرين أن 9 دبابات تركية محترقة على الطريق باتجاه مدينة عفرين، ويبدو أن كل من كان في داخلها قُتل، كذلك إصابة 12 ناقلة جند، وكل ذلك بواسطة صاروخ حديث ضد الدبابات والمدرعات، المعلومات التي نشرها التلفزيون الأميركي اي. بي. سي. وحتى مراسل الجزيرة وغيرهما، نشر صوراً لبلدات بعيدة عن مدينة عفرين فيما مواطنون كرد يتجولون في القرية على مسافة 3 كلم من خط الهجوم للجيش التركي والحياة طبيعية لديهم وأن هنالك من القرية 700 مقاتل يقاتلون وأن لا الرئيس التركي رجب أردوغان ولا غير أردوغان قادر على إزاحة مواطن كردي واحد من المنطقة.

ونقلت الصحيفة مقابلة أجرتها محطة الميادين بواسطة مراسلها في القرى في دائرة عفرين مع الكرد من الأهالي الذين قالوا إنهم كرد سوريون، وتوجهوا إلى أردوغان قائلين “إن عفرين والقرى التابعة لها ستكون مقبرة للجيش التركي ومقبرة دباباته ومدرعاته”.

وأشارت الصحيفة أنه ولأول مرة “عندما كنا نشاهد على شاشة تلفزيون الـ ان. بي. سي. الأميركي شاهدنا المفاجأة والصدمة الكبرى، كيف أن وحدات حماية الشعب أحرقت 9 دبابات تركية وأصابت 12 ناقلة جند وإلى جانب ناقلات الجند هناك جثث لجنود من الجيش التركي لم يتم سحبها بعد … المفاجأة والصدمة هي في قوة وحدات حماية الشعب التي هي قادرة على مقاومة الجيش الثاني في الجيش التركي الكبير وعدد الجيش الثاني 200 ألف جندي، إضافة إلى عمل 112 طائرة تركية حربية باستمرار تقصف من دون توقف مدينة عفرين”.

الصحف التركية تكذب الرواية الرسمية عن عدد القتلى وتصدر بالأبيض والأسود

وأوضحت الصحيفة أن “الصحف التركية صدرت بالأسود والأبيض حزناً على مقتل الجنود من الجيش التركي على طريق مدينة عفرين، وقالت أن 32 جندياً تركياً قتلوا، وأن اكثر من 85 جندياً جرحوا، في حين أعلن الناطق الإعلامي باسم الجيش التركي أن 9 جنود من الجيش التركي فقط قتلوا، لكن صحيفة حريات التركية نشرت صور الجنود والضباط والرتباء وأسماءهم مع تذاكرهم العسكرية وانتمائهم إلى كتيبة المدرعات الرابعة في الفرقة المدرعة الثانية في الجيش التركي وأن أجواء الجيش التركي غير راضية عن أداء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

(ي ح/ح)