الاتصال | من نحن
ANHA

صالح مسلم: داعش وليدة فشل أحلام الطامعين في خلق إمبراطوريات جديدة

Video

منبج- عقد اجتماع موسع في مدينة منبج للنقاش حول آخر التطورات السياسية الإقليمية والدولية، وترأسه عضو العلاقات الدبلوماسية في حركة المجتمع الديمقراطي صالح مسلم، والذي قال خلال الاجتماع:” ظهور داعش مرتبط بفشل أحلام الطامعين في خلق الإمبراطوريات في المنطقة”.

ولمناقشة آخر التطورات والمستجدات السياسية على مستوى الشرق الأوسط والدولي عقد اجتماع موسع اليوم في مدينة منبج، ترأسه عضو العلاقات الدبلوماسية في حركة المجتمع الديمقراطي صالح مسلم، حيث عقد الاجتماع في قاعة اجتماعات المجلس التشريعي بمدينة منبج وريفها.

حضر الاجتماع كل من الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في مدينة منبج ابراهيم القفطان وعضو العلاقات الدبلوماسية في حركة المجتمع الديمقراطي صالح مسلم، بالإضافة إلى أعضاء المجلسين التشريعي والتنفيذي والعاملين في المؤسسات المدنية والمجالس والكومينات في مدينة منبج وريفها.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، من ثم تحدث صالح مسلم مشيراً إلى أهم الأحداث التي مرت بها المنطقة بشكل عام والشمال السوري بشكل خاص وأكد أن الحروب التي عاشتها سوريا عبر تاريخها، وما تشهده منذ عدة سنوات كانت في البداية ثورات شعبية ضد الظلم والاستبداد ولكن المؤامرات التي حيكت ضد الشعب السوري حرفت التيارات الثورية عن مسارها لتقع الشعوب في سوريا تحت رحمة المجموعات الإرهابية وتتسلط عليها الدول الإقليمية التي أفرغت الثورة من مضمونها وقضت على الثورة.

وأضاف مسلم أن للديمقراطية أسساً وقواعد رئيسية يجب الالتزام بها حتى يتمكن الشعب من نيلها وأهم هذه الأسس حرية كافة شرائح المجتمع بكل مكوناتها والشبيبة والمرأة وثانيها التنظيم المتين للمجتمع، لأن التنظيم مهم في كل عمل ومشروع، وقال مسلم:” ومشروع الأمة الديمقراطية هو من أفشل جميع المخططات التي حيكت ضد روج آفا وشمال سوريا، لأننا عن طريق طاقاتنا الذاتية ومقاومة شعبنا وإدارته حققنا الكثير من المكتسبات وتحررت المنطقة من مرتزقة داعش”، منوهاً أن ظهور داعش مرتبط بفشل أحلام الطامعين في خلق الإمبراطوريات في المنطقة، فساعدوا على ولادة المجموعات المرتزقة أمثال داعش وأخواتها لتمرير مشاريعهم عبر تلك المجموعات، وأضاف:” لكنها أيضاً كسرت عندما وصلت كوباني رغم تمددها الواسع في سوريا والعراق، فكانت إرادة الشعب وتكاتفه كفيلاً بهزيمة داعش”.

وأردف مسلم بالقول:” ما وصلنا إليه اليوم هو نتيجة تآخي المكونات في الشمال السوري وتضحياتها، وسنستمر في العمل والتنظيم بادئين من الكومين، لأن الكومين ليس خدمياً فقط بل هو يمثل السياسة وقاعدة خلق نظام ديمقراطي يضمن للشعب إدارة نفسه بنفسه”.

وفي ختام الاجتماع دارت النقاشات بين الحضور حول الوضع السياسي في المنطقة وكيفية التعاطي مع المعطيات الجديدة، حيث رد عضو العلاقات الدبلوماسية في حركة المجتمع الديمقراطي صالح مسلم على أسئلة واستفسارات الحضور.

يشار إلى أنه ستعقد سلسلة اجتماعات في منبج في هذا السياق.

(ش ع، س ع/ل)

ANHA