الاتصال | من نحن
ANHA

شغفه بموهبته دفعه لرسم لوحات ابداعية على جدران المدينة

Video

فيديو: شغفه بموهبته دفعه لرسم لوحات ابداعية على جدران المدينة

نجبير عثمان

ديرك- “عندما يبتسم طفل للوحة مرسومة على جداران المدينة، تدفعني تلك الابتسامة لأضع كل ما لدي من موهبة في لوحة أخرى” بهذه العبارة وصف الرسام عبد السلام رغبته في تزيين جدران مدينة ديرك ورسم الابتسامة على وجوه الأطفال.

عبد السلام رمضان رسام من أهالي مدينة حسكة، يعيش منذ ما يقارب الـ 3 أعوام في مدينة ديرك، يمارس الفن التشكيلي منذ ما يقارب 30 عاماً. وينجز حالياً مشروعاً يتضمن رسم لوحات فنية على جدران مدينة ديرك.

يمتلك الفنان عبد السلام موهبة الرسم منذ طفولته، درس الفن وتخرج من كلية الفنون الجميلة في دمشق ويعمل معلماً للرسم. وهو الآن يدرس فن الرسم في مركز تطوير العائلة في مدينة ديرك، ويعلم الطلبة كافة أنواع الرسم.

رمضان وجد طريقة ليقدم من خلال فنه خدمة لأهالي مدينة ديرك وبشكل خاص الأطفال، فبدأ مشروعاً يتضمن رسم لوحات فنية على جدران بعض المدارس والأماكن العامة.

التقت وكالتنا الفنان عبد السلام رمضان أثناء عمله في الرسم على جدران مدينة ديرك، يقول رمضان “عندما أقدم شيئاً لهذا الوطن ولأبناء وطني أشعر بالسعادة تغمرني، فعندما يبتسم طفل لوحة مرسومة على أحد جدران ديرك، أشعر بالسعادة وتدفعني تلك الابتسامة لأضع كل ما لدي من موهبة في لوحة أخرى “.

ويقول أيضاً إن المرء عندما يمتلك موهبة أو مهنة ما، عليه أن يسخرها في خدمة المجتمع الذي يحيط به، وأضاف “علينا أن ننقل المواهب التي نمتلكها من جيل إلى آخر كي تبقى تلك موهبة حية ونعلم أبنائنا تلك الخبرة كي نؤمن لهم مستقبلاً مزدهراً من ناحية الفن وجميع مجالات التعليم.”

يرسم الفنان عبد السلام مناظر طبيعية من وحي طبيعة كردستان، كما يرسم صوراً لأطفال يلعبون وهم يرتدون أزياء كردية زاهية، ولوحات أخرى تشجع الأطفال على التعلم والدراسة، إضافة إلى رسومات أخرى تعبر عن مقاومة أهالي روج آفا.

يستخدم الألوان الدافئة والزاهية بما ينسجم مع ذوق الأطفال بشكل خاص، ويستخدم مواد مقاومة للعوامل الجوية حتى تبقى الرسومات أطول فترة ممكنة.

(ك)

ANHA