الاتصال | من نحن
ANHA

شرح مستجدات المنطقة لشبيبة الهول

حسكة – شرحت شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي أخر التطورات التي تشهدها المنطقة لشبيبة بلدة الهول، وذلك خلال اجتماع، قرأ في نهايته بيان يندد بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، هجمات الاحتلال التركي على مقاطعة عفرين ومناطق الشهباء.

وعقدت شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي اجتماعاً في مدرسة أحمد حسو ببلدة الهول، حضرها العشرات من شبيبة البلدة.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقى الإداري في شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي مصطفى أحمد كلمة تطرق خلالها إلى الأزمة المتفاقمة في سوريا، وقال “تفاقمت الأزمة السورية من كافة النواحي السياسية والاقتصادية والعسكرية، وذلك بسبب التضارب في المصالح الإقليمية والدولية في سوريا”.

ونوه أحمد في كلمته بأن القوى الرأسمالية العالمية تحاول فرض هيمنتها على منطقة الشرق الأوسط، وخاصة منطقة مزوبوتاميا، نظراً لموقعها الاستراتيجي في الشرق الأوسط، وتابع بالقول “والتصدي لهذه السياسات، تقدمنا بطرح مشروع الأمة الديمقراطية، التي تعتبر التشاركية في القرار، وتآخي الشعوب أساساً لها، وتتصدى لكافة الأفكار والسياسات الاستبدادية والسلطوية”.

ووضح أحمد بأن سبب معادات القوى الاستعمارية والسلطوية وعلى رأسها تركيا للمشاريع الديمقراطية التي تطرح في المنطقة، التي تستند على أخوة الشعوب والعيش المشترك، هو لأنها لا تتوافق مع مصالحهم ومطامعهم في المنطقة، وأضاف “ولهذا لجئت هذه الأنظمة إلى زرع الفتنة، والتناقضات بين فئات وشرائح الشعب”.

وعن حراك الشبيبة في ظل الثورة قال أحمد “الشبيبة هم ديناميكية المجتمع، ولهذا بادرنا بتنظيم أنفسنا، وتشكيل لجان وكومينات والمجالس، ومن بينها شبيبة بلدة الهول، فهدفنا هو توعية الشبيبة، وتنظميهم ليكونوا أكثر فعالية في المجتمع”.

وانتهى الاجتماع بقراءة الإدارية في شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي ليلان قاسم بيان ندد واستنكر هجمات الدولة  التركية على شمال سورية ، والعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وجاء في نص البيان:

” بتواطؤ من الحكومة الروسية، واتفاقها مع تركيا لدخولها عفرين وهذا ما لا يرضي كل شريف، إلا أن وحدات حماية الشعب والمرأة  كانت للأتراك بالمرصاد وسيدفعون الثمن باهظاً، حيث أن عفرين ستكون مقبرة الأتراك، فهل الاحتلال والاجتياح يرضى به الرأي العام العالمي.

كما أن كل تلك الممارسات سواداً لأردوغان وكل من يتفق معه باحتلال عفرين، سرعان ما قامت حكومة الاحتلال تركيا والمتواطئين معها من الفصائل الاجرامية أمثال جبهة النصرة ،داعش ، أحرار الشام وغيرها من الفصائل الإرهابية في اجتياح حلب الشهباء ، بينما تفاجأت تركيا بضربة موجعة من قبل YPG و YPJ.

ونندد باجتياح جيش أردوغان الغاشم  لعفرين وشهباء بالتزامن مع تحقيق قوات سورية الديمقراطية، حدات حماية الشعب والمرأة انتصاراتهم في ما هي معروفة بعاصمة داعش مدينة رقة.

كما أنه ومنذ أكثر من 3 سنوات يتم العزلة المفروضة على قائد هذا الشعب، كل ذلك يأتي من الانتصارات على الساحة وأروبا لا يعلمون بكل أفعاله ، ونحن كشبيبة حزب الاتحاد والديمقراطي ندد ونستنكر العزلة المفروضة  على القائد ونقول كما بدأنا بفلسفته سننتصر بفلسفته”.

وانتهى البيان بترديد شعارات تحي قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، ومقاومة روج آفا وشمال سوريا.

(إ أ/د ج)

ANHA