الاتصال | من نحن
ANHA

شرح قانونا التقسيمات الإدارية والانتخابات في عفرين

عفرين- أجاب أعضاء الهيئة التنفيذي لمجلس الفيدرالي في شمال سوريا على أسئلة واستفسارات الرؤساء المشتركين وأعضاء المؤسسات في مقاطعة عفرين حول قانون التقسيمات الإدارية وقانون الانتخابات للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا.

واجتمعت الهيئة التنفيذية لمجلس الفيدرالي في شمال سوريا مع أعضاء ورؤساء المشتركين لكافة المؤسسات في مقاطعة عفرين، حيث حضر الاجتماع ممثلين عن مجلسي التنفيذي والتشريعي، حركة المجتمع الديمقراطي، مؤتمر ستار، المفوضية العليا للانتخابات.

وعقد الاجتماع في مسرح الشهيدة روكن الوقع في مركز مقاطعة عفرين بإقليم عفرين الفيدرالي.

 

وبعد الوقوف دقيقة صمت، ثم قرأت عضوة الهيئة التنفيذية للمجلس الفيدرالي ريم قرمو وثيقة قانون التقسيمات الإدارية الذي يضم في فحواه الأقاليم والمقاطعات والمناطق والبلدات والنواحي والقرى بحسب تقسيمها الإداري، كما  قرأ الرئيس المشترك للمفوضية العليا للانتخابات بيشفان مراد قانون الانتخابات والذي يضم آلية إجراء الانتخابات.

عليها ناقش الحضور القانونان، وكان من ضمن اسئلة الحضور حول قانون التقسيمات الإدارية “لماذا ضمت ثلاثة نواحي في عفرين لمنطقة راجو أما ناحية جندريسه فضمت ناحية واحدة ؟، ولماذا لم يتم ضم ناحية موباتا لمنطقة راجو نظراً لأنها أقرب ؟، لماذا لم يتم تحديد مراكز الأقاليم ؟، ما هو وضع منبج ؟، مسمى المدينة لم يذكر في القانون يعني في المنطقة يوجد مدينة ايضاً لكن لم يذكر أسمها ؟”.

 

وردت عضوتي الهيئة التنفيذية للمجلس الفيدرالي في شمال سوريا روهلات عارف وريم قرمو على الأسئلة الحضور، بالقول “التقسيمات الإدارية تم النقاش عليها بشكل مطول، وبسحب الموقع الجغرافي وحاجة الأهالي حددت التقسيمات الإدارية، وكل إقليم من حقه أن يحدد مركز إقليمه في وقت لاحق، وأهالي منبج هم من سيقررون هل سيبقون كإدارة أم ينضمون للفدرالية، وكل مركز ناحية سابق تلقائياً يتحول إلى مدينة، مثلاً مركز ناحية راجو الآن سيصبح مدينة ومركز ناحية جندريسه سيصبح مدينة جندريسه”.

أما فيما يخص قانون الانتخابات فكانت الأسئلة “هناك أهالي هم من مقاطعة عفرين ولكن هوياتهم وقيدهم على مناطق أخرى مثل إعزاز وحلب، كيف سيكون وضعهم ؟، ما هو وضع أهالي حي الشيخ مقصود، هل من حقهم أن ينتخبوا ؟، وهل بالإمكان للقوات العسكرية المشاركة في الانتخابات؟”.

وفيما يخص قانون الانتخابات قال الرئيس المشترك للمفوضية العليا للانتخابات بيشفان مراد، وقال “كل الأهالي الذين هوياتهم وقيدهم على شمال سوريا بإمكانهم المشاركة في الانتخابات، كل مواطن محل قيده هو عفرين أو مناطق الشهباء وعمره فوق السن القانوني الذي هو 18 عاماً، بإمكانه المشاركة في الانتخابات”.

كما أوضحت روهلات عارف بأن كل مواطن سيكون له بطاقة انتخابية، وبدون بطاقة انتخابية لن يكون له حق الانتخاب.

وفي نهاية الاجتماع قرأ الرئيسان المشتركان للمجلس التشريعي في مقاطعة عفرين هيفين رشيد ومحمد سعيد موعد الانتخابات الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا الذي تم تحديده من قبل المجلس التأسيسي للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا، وكانت على الشكل التالي انتخاب الكومينات في 22 من شهر آب 2017 في إقليم عفرين، انتخابات مجالس البلدات والنواحي والمناطق والمقاطعات (الإدارات المحلية) في الـ  3 من شهر تشرين الثاني2017 في إقليم عفرين، إجراء انتخابات مجالس الشعوب في الأٌقاليم ومؤتمر الشعوب في 19 من كانون الثاني عام 2018.

يشار إلى أن الهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا اجتماعات أخرى مماثلة في مناطق أخرى من مقاطعة عفرين، لشرح القانونان، والاجابة على اسئلة واستفسارات الحضور.

(ن ح/د ج)

ANHA