الاتصال | من نحن

شجرة البلوط، معلم طبيعي حفر في ذاكرة 6 أجيال متعاقبة

هيلان جلال

كركي لكي – شجرة قرية كوندك في منطقة كركي لكي، علامة فارقة تميز المنطقة حُفرت في ذاكرة 6 أجيال متعاقبة من أبناء منطقتي كركي لكي وديرك.

كل مسافر على طريق كركي لكي ديرك لا بد أن تقع عيناه على شجرة بلوط موجودة على التلة المشرفة على قرية كندك وهي تلوح على بعد أكثر من كيلومترين من أقرب نقطة عن الطرق العام. لتشكل معلماً طبيعياً وعلامة فارقة تميز المنطقة يعرفها جميع أهالي المنطقة منذ حوالي 6 أجيال متعاقبة.

قرية كوندك من إحدى قرى منطقة آليا التابعة لكركي لكي بنيت قبل ثلاثة قرون بحسب بعض المصادر وبعض المعمرين من أهالي المنطقة. تقع القرية في منطقة سهلية شمال شرق مدينة كركي لكي يمر بها واد يقسم القرية إلى قسمين.

وتشرف على القرية من الجهة الشمالية الشرقية تلة عالية نسبياً يمكن رؤيتها على بعد عدة كيلو مترات. أما العلامة المميزة والمعروفة بين أهالي المنطقة فهي شجرة بلوط قديمة زرعت فوق التلة. شجرة البلوط يمكن رؤيتها على بعد عدة كيلومترات وتشكل معلماً طبيعياً يميز المنطقة وهي معروفة بين كل أبناء منطقتي كركي لكي وديرك منذ 6 أجيال.

شجرة البلوط التي تبدو من بعيد كشجرة واحدة كبيرة هي في الحقيقة عبارة عن شجرتين متجاورتين زرعتا قبل حوالي 150 عاماً إلى جانب قبرين يقال إنهما لبعض أعيان القرية.

الشجرة تشكل معلماً طبيعياً يعرفها جميع أبناء المنطقة، إلى جانب ذلك فإن التلة التي زرعت فيها الشجرة تضم بقايا آثار قصر قديم. كما يوجد على التلة أيضاً قبر يقال أنه لرجل دين كان يسمى شيخي دين، وتسمى القرية على اسمه باسم “كوندكي شيخي دين”، ويقصد الأهالي التلة للترويح عن النفس في ظل شجرة البلوط والتبرك بقبر شيخي دين.

(ك)

ANHA