الاتصال | من نحن
ANHA

شبيبة وأهالي مناطق الشهباء يعتصمون للمطالبة بحرية أوجلان

الشهباء- اعتصم العشرات من حركة الشبيبة العربية الديمقراطية وأهالي مناطق الشهباء ضمن حملة “الوطن وطننا. والانتقام وعدنا” للتنديد بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، والهجمات التي يروج لها الاحتلال التركي وقصفه على مناطق الآمنة.

ونظمت حركة الشبيبة العربية الديمقراطية اليوم خيمة اعتصام لتنديد بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، والهجمات الذي يروج لها الاحتلال التركي وقصفه على مناطق الآمنة في قرية كفر ناصح التابعة لمناطق الشهباء.

وزينت الخيمة بصور الشهداء وقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وأعلام مجالس مناطق الشهباء وحركة الشبيبة العربية الديمقراطية، وقوات سوريا الديمقراطية.

وعلقت لافتات كتب عليها (الوطن وطننا.. والانتقام وعدنا، نحن لا ندفن شهدائنا في التراب بل ندفنهم في قلوبنا، العزلة على القائد أبو هي العزلة على كرامتنا، لا حياة بدون القائد ولا كرامة بوجود الاحتلال). 

وبدأت فعاليات الاعتصام بالوقوف دقيقة صمت، وثم ألقيت عدة كلمات من قبل كل من عضو حركة الشبيبة العربية الديمقراطية ناجي سلامة، الرئيس المشترك لمجلس كفر ناصح علاء سلامة، عضو مجلس إدارة منطقة الباب محمد ولو.

تمحورت الكلمات في البداية إلى كيفية اعتقال قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان بالمؤمرة الدولية التي حصلت، وهدف الدول المتآمرة منها، وأشارت الكلمات بأن ما هدفت له الدول المتآمرة للتخلص من قائد الشعب الكردي، وشعبه لم تصل إلى مبتغاها، مؤكدين بالقول “القائد أوجلان استطاع إعطاء الفكر الحر والتحرر من الذهنية العبودية على الشعب الكردي والشعوب المضطهدة، لذلك لم تستطع تلك الدول الوصول إلى مبتغاها بتحطيم إرادة الشعوب وقائدهم”.

وعاهدت الكلمات بأنهم سيمضون على نهج قائد الشعب الكردي والشهداء الذين فتحوا الطريق في سبيل نيل الشعوب المظلومة حقوقهم والخلاص من السلطة، والعيش المشترك.

ومن جهته تطرق الإداري في حركة الشبيبة العربية الديمقراطية مظلوم فدكار إلى مخططات الدولة الاحتلالية التركية التي أرادت في البداية النيل من قائد الشعب الكردي بسجنه، ولكنها لم تنجح لذلك عادت للقضاء على شعبه، وفشلت مرة أخرى، ولم يبقى لها سوى احتلال أراضي الشعوب التي تخطو نحو الحرية على فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وأشار مظلوم فدكار بأن الاحتلال التركي ومرتزقته يتداولون الإشاعات ويمهدون للهجوم على مقاطعة عفرين ومناطق الشهباء، وقال:” لقد تبنينا فكر وفلسفة قائداً الذي يكون قائداً لكافة الشعوب، الذي أعطانا القوة والإرادة القوية من أجل الصمود أمام الانتهاكات، لذلك لن يستطيع اي محتل من احتلال أراضينا المحررة وسنستمر بالمقاومة مهما كانت أسلحتهم ثقيلة”.

وبهذه الكلمات انتهت أول مناوبة بترديد الشعارات التي تحي قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان لا حياة بدون القائد، لا كرامة بوجود الاحتلال.

ويشار بأن المرحلة الثانية من الاعتصام سيستقبل أهالي مناطق الشهباء وسيتم إلقاء كلمات من قبلهم، حتى الساعة 20,00 من مساء اليوم.

(ر ج/ش)