الاتصال | من نحن
ANHA

شبيبة منبج ينظمون أنفسهم ويفعلون دورهم في المجتمع

داني عبد السلام – شيرين حافظ

منبج – تتلاحق الخطوات التنظيمية والتوعوية لشبيبة منبج على صعيد عالٍ بعد تنظيم حركة للشبيبة وكذلك مجلس لهم على مستوى المدينة، حيث تطور وعي وتنظيم الشبيبة بعد أشهر من العمل ضمن حركة الشبيبة العربية ومجلس شبيبة منبج الذي توسع ليضم الشبيبة من جميع المكونات.

وبدأت ملامح التنظيم في صفوف شبيبة منبج تظهر بعد عقد الشبيبة العربية مؤتمراً في الـ18 من شهر تشرين الثاني من عام 2016 المنصرم، وتم الإعلان من خلاله عن تأسيس حركة الشبيبة العربية الديمقراطية بحضور 65 شاباً وشابة من مدينة منبج.

وتوسعت القاعدة التنظيمية فيما بعد في منبج عند الإعلان عن تشكيل مجلس الشبيبة لمنبج وريفها ليضم جميع المكونات من الشبيبة في منبج بعدما كانت حركة الشبيبة العربية الديمقراطية تعني مكوناً واحداً وفق ما حمله اسم الحركة.

أولى الخطوات؛ افتتاح أكاديمية الشهيد هوزان جان الفكرية

في الـ6 من شهر كانون الثاني وبعد أقل من شهر على الإعلان عن تأسيس الحركة، افتتحت الشبيبة أكاديمية تدريبية فكرية للشبيبة باسم “اكاديمية الشهيد هوزان جان” وفي 11 من الشهر ذاته افتتحت الأكاديمية أولى دوراتها بانضمام 25 شاب وشابة.

كان افتتاح الأكاديمية وشروعها بافتتاح الدورات التدريبية خطوة فريدة على صعيد تنمية فكر الشبيبة وتثقيفهم، وبعد 15 يوماً خرّجت الأكاديمية أولى الدورات بعدما تلقى الشبيبة عشرات الدروس.

وواصلت الشبيبة فعاليات التوعية الفكرية للشبان والشابات في مدينة منبج ليفتتحوا دورة ثانية ضمن الأكاديمية في الـ7 من شهر شباط من العام الجاري بانضمام 27 شاباً وشابة من مختلف مكونات مدينة منبج.

الدورات رفدت عقول الشبيبة بفكر الديمقراطية

وشهدت الدورة الثانية إقبالاً كبيراً للشبيبة ومدى سعيهم لاكتساب المزيد من العلم والمعرفة من خلال الأكاديمية التي تهدف لنشر فكر الديمقراطية وأخوة الشعوب والمساواة بين كافة أفراد المجتمع، علاوة على تفعيل دور الشبيبة والمرأة في بناء المجتمع.

ويقول الرئيس المشترك للجنة الشباب والرياضة في منبج محسن الجاسم  بأن أفكار المرتزقة شوهت عقول الشبيبة، فيما دفعتهم دورات الأكاديمية الخاصة بالشبيبة إلى التعرف على فكر الديمقراطية وأخوة الشعوب، إضافة لإظهار دور الشبيبة في تنظيم أنفسهم وتنظيم المجتمع.

الشبيبة تتوسع تنظيمياً بعد تحقيق النجاح على أصعدة عدة

وبدأت الشبيبة تتوسع في القرى بعد أن شكلت لجاناً في الخطوط الأربعة لريف مدينة منبج (خط أبو قلقل، خط الحية، خط العوسجلي وخط المحترق”، ليعمل أعضاء تلك اللجان على تنظيم الشبيبة في القرى أيضاً.

وبعد أن وضعت الحركة حجر الأساس من الناحية التنظيمية في منبج وريفها بدأت بتنظيم العديد من الفعاليات كان من أبرزها مسيرة 14 شباط الحاشدة التي جاءت تنديداٌ بالعزلة على قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان.

وجاء كل ذلك في وقت تواصلت فيه الدورات التدريبية في أكاديمية الشهيد هوزان الخاصة بالشبيبة والتي افتتحت في 20 نيسان من العام الجاري دورتها الثالثة بانضمام 15 شابة من منبج وريفها, وفي تاريخ 10 أيار افتتحت الأكاديمية دورتها الرابعة بانضمام 25 شاب وشابة من جميع مكونات منبج.

حيث بلغ عدد الشبيبة المتخرجين من الدورات بنحو 90 شاب وشابة.

المرأة الشابة كسرت القيود وأظهرت قوتها

وكان دور المرأة في الشبيبة أكبر بكثير من الفترات الزمنية التي مرت على مدينة منبج وذلك خلال مشاركتها في الفعاليات التنظيمية والتوعوية للشبيبة في المدينة، حيث استطاعت أن تكسر القيود التي فرضها المجتمع وأن تكون العنصر الأساسي في تنظيم وتوعية المجتمع بمنبج.

نائبة الرئاسة المشتركة للجنة الشباب والرياضة ثريا إسحاق قالت بأن المرأة الشابة في منبج كسرت حاجر الخوف من السلطة الذكورية فأصبح دور المرأة الشابة في الشبيبة كبيراً بجميع المؤسسات داخل المدينة وخارجها.

وأرجعت ثريا إسحاق تطور المرأة إلى خضوعها للدورات الفكرية التدريبية التي أقامتها الشبيبة ورغبتها في استحقاق حريتها المسلوبة منها.

الخطوة الأبرز… الإعلان عن “حملة الوطن وطننا والانتقام وعدنا”

وواصلت الشبيبة خطواتها التنظيمية إلى أن شكلت لجنة الثقافة والفن التي تهدف للمشاركة في المناسبات والاحتفاليات التي تقام في المدينة وتجهيز كادر لذلك، إضافة إلى تشكيل لجنة الانضباط التابعة للشبيبة، بالإضافة لتشكيل الاتحاد الرياضي الذي أشرف على الدوريات الرياضية  وتفعيل دور المرأة في الرياضة.

وأعلنت شبيبة منبج أكبر حملة لها وهي “حملة الوطن وطننا والانتقام وعدنا” في الـ14 من حزيران الجاري بهدف توعية الشبيبة وحثهم على ضرورة الانخراط في الصفوف الأمامية للقوات المدافعة عن الوطن والمطالبة بحرية قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

وبعد الإعلان عن إطلاق الحملة علقت الشبيبة لافتات ووزعت منشورات تعريفية بالحملة، إضافة إلى أنها ساهمت بالخروج في مناوبات مسائية إلى جانب قوى الأمن الداخلي لحماية مدينة منبج ليلاً.

(ج)

ANHA