الاتصال | من نحن
ANHA

شبيبة منبج يقدمون عرضاً عسكرياً تأكيداً على الوقوف بوجه العدوان التركي

Video

منبج- كأول خطوة للنفير العام الذي أعلنته الشبيبة مسبقاً، خرج العشرات من الشبيبة في منبج بمسيرة راجلة وهم يحملون الأسلحة وأصدروا بياناً أكدوا فيه بأن الشبيبة على أهبة الاستعداد على الصعيدين العسكري والتنظيمي.

وبعد الإعلان عن النفير العام خلال المؤتمر التأسيسي الأول لشبيبة منبج المنعقد في 26 كانون الثاني المنصرم، وكخطوة أولى في سياق ذلك أقدم العشرات من شباب وشابات منبج بتقديم عرض عسكري نظمته المرأة الشابة ولجنة الشباب والرياضة، مؤكدين بأن الشبيبة والمرأة الشابة دائما مستعدون لرد أي عدوان على مدينة عفرين ومنبج.

وانطلقت المسيرة التي حمل المشاركون بها الأسلحة من أمام مركز الشبيبة وسط مدينة منبج صوب دوار السفينة، حاملين البنادق وأعلام (مجلس منبج العسكري، شبيبة سوريا الديمقراطية، المرأة الشابة)، وعند وصولهم لدوار السفينة ألقوا بياناً أكدوا من خلاله أنهم مستعدون لدعم عفرين، والوقوف ضد العدوان التركي.

وقرأ البيان العضو في لجنة الشباب والرياضة عقيل الأحمد، حيث جاء في نصه:

“بعد أن كنا أعلنا سابقا عن النفير العام للشبيبة في منبج وريفها، ها نحن اليوم نبرهن عن هذا الإعلان بمسيرتنا العسكرية، تجهيزاً لدعم رفاقنا في عفرين الصمود، ولاستقبال أي محاولة للاعتداء على مدينتنا.

وعلى هذا الأساس ومن هذا المنطلق، فإننا ندعوا كافة الشباب في منبج وريفها للانضمام معنا، ولنتوحد كشباب وبكافة مكوناتنا لنكون سداً منيعاً وإنذاراً لأي فكرة أو محاولة من العدوان التركي الغاشم للنيل من حريتنا أو كرامتنا، لأنه من العار علينا كشبيبة أن نقف مكتوفي الأيدي نحو ما يجري في عفرين وغيرها من مناطق الشمال السوري.

لذلك فإننا سنكون على أهبة الاستعداد والتنظيم على الصعيدين العسكري والسياسي، فبالشبيبة وحدها تسترجع كرامة الأمم، عشتم وعاشت شبيبة منبج حرة أبية، وعاشت عفرين صامدة قوية، الخزي والعار لأعداء الإنسانية والفاشية التركية”.

وبعد إلقاء البيان توجه الشبيبة نحو وسط المدينة راجلين، يرددون شعارات “بالروح بالدم نفديك يا عفرين، بالروح بالدم نفديك يا منبج”.

(ش ع – س ع\ج)

ANHAلنت أعلنت