الاتصال | من نحن
ANHA

شبيبة مقاطعة الشهباء يعلنون انضمامهم إلى حملة “انتفضوا”

الشهباء- أعلنت حركة الشبيبة العربية الديمقراطية واتحاد المرأة الشابة في مقاطعة الشهباء انضمامهما إلى حملة “انتفضوا” للمطالبة بالكشف عن الوضع الصحي لأوجلان والتنديد بالعزلة المفروضة عليه، وقالوا “ليعلم المحتل أن صقور حرية الشهباء بدؤوا بإعلان النفير العام في وجهه وألا يختبروا صبرنا”.

وجاء ذلك خلال بيان مشترك أصدرته حركة الشبيبة العربية الديمقراطية واتحاد المرأة الشابة في مقاطعة الشهباء بإقليم عفرين، اليوم، أمام مدخل منطقة تل رفعت، بحضور العشرات من الشبيبة والشابات، فيما حملوا لافتات كتب عليها “من أجل حرية القائد أوجلان ومن أجل مقارعة الاحتلال التركي انتفضوا، الشبيبة هم فدائيو القائد أوجلان”، بالإضافة لرفع أعلام تمثل حركة الشبيبة واتحاد المرأة.

وقرئ البيان من قبل عضو حركة الشبيبة العربية الديمقراطية ياشار شوبك.

وجاء في نص البيان ما يلي:

“تتسارع وتيرة الأحداث في المنطقة عامةً وفي منطقة الشهباء خاصة، فالمستقبل مرهون بالتغيرات وبتلك الدول التي تتصارع على منطقتنا، فالخيارات مفتوحة ونحن كأبناء مقاطعة الشهباء الذين مرت عليهم رايات عديدة وفصائل كثيرة جسدت في تلك المرحلة حالة من العنف والظلم منها الاغتيالات والخطف والاعتقالات وصولاً للإرهاب المجتمعي، أدى هذا لأن نكون أصحاب المرحلة الراهنة وأصحاب الفكر والفلسفة التي نعيش بها اليوم بين كافة المكونات دون تميز أو تمايز فضلاُ عن أنه أصبحت شعوبنا صاحبة إرادة وقرار وما تم إنجازه وتأسيسه اليوم يعد حالة نادرة في خضم هذا التصارع والتقاسم وهو نتاج فكر ومنهج وفلسفة لطالما دعت إلى الحرية والكرامة والعيش المشترك بين كافة المكونات.

فحريتنا تتحقق بنا وتحت هذه الظروف كشعب نعلم أن الأرض التي نخطب عليها نملكها وعلينا واجب الدفاع عنها وألا نسمح لمحتل أن يدنسها، المحتل مستمر بمحاربة ثقافتنا وفكرنا وتاريخنا ظناً منه أن التاريخ يعيد نفسه ونحن نقول له إن التاريخ الأمثل هو ما يكتبه المناضلون بتضحياتهم ودمائهم.

وعلينا أن نكون على دراية صحيحة وأن نقرأ هذا التدخل بشكل صحيح لنزداد إصراراً على الوقوف أمام هذا المسلسل العثماني وكما هو معروف بأن الدولة التركية مارست العديد من الضغوط منها سياستها الخاصة التي تقوم بترويجها حول صحة القائد عبد الله أوجلان واتفاقها الأخير مع إيران والعراق حول إنهاء مشروع الأمة الديمقراطية لتنال منا كشعب لنبقى متعطشين لنيل حريتنا وكرامتنا وما حصل في كركوك وشنكال في العراق ودير الزور والبوكمال وحلب قبل عام لدليل على هذه المؤامرة.

ونحن كحركة الشبيبة العربية الديمقراطية واتحاد المرأة الشابة في مقاطعة الشهباء نعلن عن انضمامنا إلى حملة “انتفضوا” وإننا نطالب جميع المنظمات الحقوقية بالكشف عن صحة القائد عبد الله أوجلان وبالضغط على حكومة أردوغان الفاشية خاصةً.

وإننا سنقف مستعدين في وجه الاستعمار العثماني الجديد بكافة الإمكانيات وما تمليه علينا المرحلة أيديولوجياً وعسكرياً لأن هذا الاستعمار يراهن على وجودنا فالمسألة هي أن نكون أو لا نكون.

وليعلم المحتل أن صقور حرية الشهباء بدؤوا بإعلان النفير العام في وجهه وألا يختبر صبرنا، عاشت أخوة الشعوب”.

(ت ح/ د)

ANHA