الاتصال | من نحن
ANHA

شبيبة كوباني صرين ومنبج: نحن فدائيو أوجلان

ديار أحمو- أزاد سفو

مركز الأخبار- مفعمون بروح الحماسة والعنفوان، شعارهم الأساسي نحن فدائيو أوجلان”، بهذا الشعار قطع شبيبة اقليم الفرات ومنطقة صرين عشرات الكيلومترات سيرا على الأقدام في إطار حملة “انتفضوا”.

وتحت شعار “انتفضوا”, نظم اتحاد شبيبة روج آفا مسيرة راجلة شارك فيها شباب من جميع مدن إقليمي الفرات والجزيرة، للكشف عن الوضع الصحي لقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

المسيرة انطلقت قبل في الـ 20 من تشرين الثاني الجاري من مدينة سريه كانيه باتجاه مدينة قامشلو، قطع خلالها الشباب عشرات الكيلو مترات.

وخلال مسيرتهم الراجلة التقت وكالتنا ANHA  مع شبيبة اقليم الفرات الذين شاركوا في المسيرة من سريه كانيه، لمعرفة الهدف من مسيرتهم الراجلة.

ديالى مصطفى المشاركة في المسيرة من إقليم الفرات قالت “قدمنا من إقليم الفرات لنشارك في هذه المسيرة، ونحن نسير منذ 4 أيام، من أجل المطالبة بالكشف عن الوضع الصحي للقائد عبد الله أوجلان”، وأضافت ديالا ” “أردوغان سيدفع الثمن إذا أصاب القائد أوجلان أي مكروه”.

وأكدت ديالى أنهم كشبيبة سيواصلون حملة “انتفضوا” وسيشاركون في جميع فعالياتها، “حتى الكشف عن وضع القائد وإنهاء العزلة المفروضة عليه منذ أكثر من عامين.”

شورش كوباني قال إنه جاء من اقليم الفرات سيراً على الأقدام للمطالبة بالكشف عن الحالة الصحية لقائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وأكد كوباني أنهم “سيواصلون حملتهم حتى آخر نقطة من دمهم لإنهاء العزلة على القائد والكشف عن وضعه الصحي.”

الشاب محسن جاسم قدم من مدينة منبج للمشاركة في المسيرة، قال بهذا الصدد “نحن كشبيبة منبج شاركنا في المسيرة الراجلة لاستنكار الممارسات الشوفينية والعنصرية التي تمارسها الدولة التركية واستنكار العزلة المفروضة على القائد أوجلان، والمطالبة بالكشف عن وضعه الصحي.”

وأكد جاسم أن “القائد أوجلان هو قائد لجميع الإنسانية ولكل من يعانون من الظلم والعنف، وهو قائد السلام، القائد الذي بفضله وصلنا إلى هذه المرحلة التاريخية.”

وفي السياق ذاته قال الشاب كلهات كوباني إنه قطع مئات الكيلومترات سيراً على الأقدام ضمن حملة انتفضوا، للكشف عن الوضع الصحي لقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان واستنكار العزلة المفروضة عليه.

وأكد كوباني أن الدولة التركية بممارساتها البشعة التي تمارسها ضد الشعب الكردي وقائدها أوجلان “لن تثنينا عن نضالنا وإعلان فيدراليتنا”, مشيراً إلى أن القائد أوجلان موجود في إيمرالي جسدياً، ولكن أفكاره وفلسفته التي أوصلتنا إلى هذه المرحلة التاريخية تعيش بيننا.”

وفي ختام كلامه، وجّه كلهات كوباني رسالة إلى الدولة التركية وقال “نحن فدائي أوجلان، لا أحد يستطيع حجب شمسنا، وسنعمل بكل طاقتنا حتى تحرير القائد أوجلان من الفاشية التركية.”

(ك)

ANHA