الاتصال | من نحن
ANHA

شبيبة روج آفا في كري سبي تعلن النفير العام

كري سبي – أعلن اتحاد شبيبة روج آفا في مقاطعة كري سبي/تل أبيض النفير العام من أجل التضامن مع مقاومة العصر في عفرين وذلك عبر بيان وعرض عسكري.

ونظم مساء هذا اليوم  شبيبة روج آفا في مقاطعة تل أبيض مسيرة بالسيارات جابت أنحاء المدينة ومن ثم قدموا عرضاً عسكرياً ليعلنوا بعدها النفير العام من أجل التضامن مع مقاومة العصر في عفرين ضد الاحتلال التركي.

وجاء في نص بيانهم:

نحن كاتحاد شبيبة روج آفا في مقاطعة تل أبيض (كري سبي) ندين ونستنكر بشدة هجمات جيش الاحتلال التركي على عفرين, ومحاولته احتلال  مدينة عفرين دليل على فشل كل محاولات الحكومة التركية الفاشية في الوقوف أمام تقدم وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية.

والهزائم المتلاحقة لأنصار أردوغان من مرتزقة داعش وعدم  قدرة تركيا التدخل لحماية مرتزقتها وهم يهزمون أمام قواتنا ولذلك لا تجد سوى الهجوم وتقديم التعزيزات العسكرية للمرتزقة من أجل حمايتهم من جهة ومن جهة أخرى التدخل في عفرين واحتلالها.

علماً أن هذه ليست المرة الأولى التي تحاول فيها الحكومة التركية يائسة التدخل في شؤن  سوريا المتعددة الطوائف والأديان، ويريد الاحتلال التركي بهذا الاحتلال تهديد أمن وسلامة مناطق الشمال السوري التي حررتها قواتنا من الجماعات الإرهابية, ومحاربة مشروعنا الإنساني مشروع الأمة الديمقراطية الذي وضعه القائد والمفكر والفيلسوف قائدنا عبد الله أوجلان الذي يسعى إلى تحرير كافة الشعوب من العبودية.

ونحن كاتحاد شبيبة روج آفا أعلنا منذ أكثر من أربعة أشهر حملة انتفضوا من أجل المطالبة بحرية قائدنا وقد وجهنا رسالتنا إلى العالم أجمع.

واليوم نحن كطابور حماية تابع للشبيبة نعلن النفير العام في جميع أراضينا وجميع مكوناتنا من كرد وعرب وتركمان وأرمن وسريان رداً على هذا العدوان الهمجي على أراضينا، ونطالب دول العالم أجمع والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بوقف هذا العدوان.

ونوجه رسالتنا إلى أردوغان وأتباعه بأن جميع أراضي الشمال السوري واحدة لا تتجزأ لأننا كالجسد الواحد وأننا قد قدمنا لك من قبل إنذارات عدة لكن اليوم حروفنا أصبحت الرصاص وأفواهنا هي أفواه أسلحتنا.

ولتعلم أن زمن الحوار انتهى، وكما جعلنا من كوباني مقبرة لداعش اليوم سنجعل من عفرين نهاية لدولتك الفاشية وسنمزق أجسادكم على أرض عفرين ولن نسمح لكم بأن تطأ أقدامكم شبراً من أرضنا ونحن جاهزون لأن نضحي بأرواحنا من أجل عفرين وكافة أراضينا وسنسقي أشجار عفرين وأرض عفرين بدمائنا الزكية.

وأن كل رصاصة تطلق على عفرين سترد تفجيراً في أراضي دولتك وستكون نهاية لك.

عاشت عفرين حرة, عاشت سوريا حرة ديمقراطية, عاش القائد عبد الله أوجلان,  بالروح بالدم نفديك يا عفرين”.

(ك م/ل)

ANHA