الاتصال | من نحن
ANHA

شبيبة الشمال السوري تؤكد وقوفها مع مجلس منبج العسكري

منبج– أكد شبيبة شمال سوريا وقوفهم مع مجلس منبج العسكري بوجه أي عدوان أو تدخل خارجي من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته، وناشدوا المجتمع الدولي لإخراج قوات الاحتلال التركي من وطنهم.

وأصدر شبيبة شمال سوريا بياناً إلى الرأي العام، بمشاركة العشرات من شبيبة شمال سوريا، والمرأة الشابة شارك فيها شبيبة من “منبج، الرقة، والطبقة، وتل أبيض، وصرين، وكوباني، عين عيسى، دير الزور”، وذلك في مركز لجنة الشبيبة بمدينة منبج.

ورفع الشبيبة العشرات من أعلام مجلس منبج العسكري، حيث قرأ البيان من قبل الإداري في  شبيبة كري سبي/ تل أبيض عدي الأحمد.

وجاء في نصه:

“إن محاولات الدولة التركية الفاشية لاحتلال وطننا سوريا منذ بداية الثورة, بحجة دعم الثورة, أرسلت مجموعات تكفيرية إرهابية إلى وطننا وباسم الثوار والمجاهدين قدمت لهذه المجموعات كل أنواع الدعم والأسلحة بغية تنفيذ مخططاتها الاحتلالية في وطننا، فقامت هذه المجموعات المرتبطة بأردوغان والتي سمت نفسها فيما بعد بداعش وجبهة النصرة وغيرها من المسميات بارتكاب المجازر والجرائم بحق شعبنا و وطننا.

فبعد أن تم القضاء على داعش أردوغان والبغدادي في الرقة ومنبج والطبقة ودير الزور، من قبل الإبطال من شباب وشابات سورية وشعوب الأخرة، فشلت مخططات تركيا الهادفة لاحتلال وطننا، لذلك هجمت هي بذاتها هذه المرة واحتلت جرابلس واعزاز الباب وإدلب حيث حاصرت عفرين، ولكي تخفف على داعش في دير الزور اتفقت هذه المرة مع روسيا ونظام البعث وهاجمت عفرين لتحتل كل شمال سوريا وتحاصر حلب ولتقضي على مشروع سورية الحرة المتجسد في شمال سوريا.

ولكنها وداعميها اصطدموا بمقاومة عفرين بالبطولة الأسطورية وواجهت الأبطال من شباب وشابات السوريات من أمثال أفيستا خابور الذين ألحقوا الهزيمة والعار بثاني أقوى دولة في حلف الناتو كما هزموا إرهابيه في الرقة.

بعد أن فشلت الدولة الإجرامية التركية في احتلال عفرين بدأ الآن الطاغي وزعيم الإرهاب أردوغان بتهديد مهاجمة  شعبنا في منبج.

إننا كشبيبة الرقة الطبقة وعين عيسى, تل أبيض, صرين وكوباني نعلن عن تضامننا مع مجلس منبج العسكري وشبيبة منبج وشعبها ومشاركتنا إياهم لتستطير أروع ملحمة بطولية في منبج، كما سطرت في عفرين, ونقول لأردوغان وإرهابيه إننا كشبيبة سوريا سنجعل من منبج وعفرين مقبرة لكم ولسلطنتكم المرجوة في وطننا، وإننا بأتم الاستعداد لصدكم في أي بقعة جغرافية سورية وسنجعله بداية لتحرير شعوب تركيا من إرهابكم.

وندعو كل الشباب والشابات السوريين من جميع المناطق والمحافظات السورية, والموجدين في ديار الغربة الهجرة إلى الانتفاضة وحمل السلاح ومواجهة الاحتلال التركي على وطننا سوريا. كما ندعو مجلس الأمن الدولي للقيام بمهامه في إخراج قوات الاحتلال التركي من وطننا”.

(إ ر/ج)

ANHA