الاتصال | من نحن
ANHA

شابة أخرى ضحية الصمت الدولي حيال ممارسات مرتزقة الاحتلال التركي

الشهباء- بعد أن خطفت مرتزقة جيش الاحتلال التركي شابة من عائلة فقيرة في منطقة الباب، مقابل فدية 3 ملايين، تمكن أهلها من الحصول على المبلغ وإنقاذها، إلا أن أثار التعذيب واضحة على جسدها.

ويستمر مرتزقة جيش الاحتلال التركي باستفزاز الأهالي، وممارسة الأعمال اللاأخلاقية بحق النساء والمدنيين في مناطق الشهباء، وفي هذه المرة، بعد حادثة اغتصاب وقتل الشابة إيمان مسلم، خطفت مرتزقة الاحتلال شابة من عائلة فقيرة في قرية  برشايا بمنطقة الباب مقابل فدية 3 ملايين.

وأفاد مصدر من منطقة الباب، بأن مرتزقة الاحتلال خطفت شابة تبلغ من العمر 20 عاماً من قرية  برشايا في منطقة الباب، والتي تقع شمال بلدة قباسين وشرقي قرية سوسنباط المحتلة، وذلك مقابل فدية 3 ملايين.

وأشار المصدر، بأن المرتزقة سجلوا صوت الشابة أثناء تعذيبهم لها، وأرسلوا المقطع الصوتي لعائلة الشابة، وذلك لتهديدهم لدفع الفدية أو قتل الشابة، فيما نوه المصدر بأن عائلة الشابة من طبقة فقيرة جداً.

وعليه، جمعت العائلة المبلغ بمساعدة أقاربهم وأهالي القرية، وتمكنوا من دفع المبلغ وإنقاذ الفتاة إلا أن أثار التعذيب واضحة على جسدها، إضافة إلى تدهور حالتها النفسية.

وكان قد طالب اتحاد المرأة الحرة في مناطق الشهباء المنظمات والمؤسسات النسائية العمل على إنقاذ نساء الشهباء، وضمان حقوقهن في مناطق الصراع.

ويشار، بأن هذه ثان حالة خطف وممارسة لاأخلاقية بحق نساء مناطق الشهباء، بعد حادثة اغتصاب وقتل الشابة إيمان مسلم ذات 24 عاماً من قرية قبة الشيح، والتي وجدت جثتها في بئر داخل القرية.

(ت ح/آ أ)

ANHA