الاتصال | من نحن
ANHA

سياسي سوري: تركيا ترسم منطقة نفوذ لها في سوريا تصل حتى البحر المتوسط !

جهاد روج

مركز الأخبار – قال السياسي السوري علي بطال إن سيناريو التدخل التركي في إدلب يهدف إلى إيجاد دور رئيسي لها في مناطق شمال سوريا من النواحي السياسية والأمنية والاقتصادية، وأشار إلى أن تركيا تسعى إلى وضع المنطقة الشمالية والشمالية الغربية من سوريا الممتدة حتى البحر المتوسط تحت سيطرتها، وجعلها منطقة نفوذ لها مستقبلاً.

السياسي السوري علي بطال عضو الهيئة التنفيذية ورئيس فرع المهجر للتحالف الوطني الديمقراطي السوري، أدلى بتصريحات لوكالة أنباء هاوار بصدد التدخل التركي في شمال سوريا, وتحدث عن نوايا تركيا من التدخل التركي في إدلب.

وأكد علي بطال خلال تصريحاته أن وجود نظام ديمقراطي بجوار تركيا يقلقها، وقال “هدف النظام التركي من عملية إدلب معروف وهو أنه لن يسمح بإقامة ممر يبدأ من قامشلو إلى عفرين مروراً بالشهباء، يمتد إلى البحر المتوسط، وذهنية النظام التركي لا تتقبل وجود نظام ديمقراطي مثل الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا بجواره”.

واعتبر بطال أن التوغل التركي في إدلب جاء بعد التفاهمات بين تركيا وروسيا وإيران، وأضاف “هذه الحملة لها أهداف عديدة بعد التفاهمات بين أنقرة وموسكو وطهران في إقامة مناطق خفض توتر وشملت إدلب هذا أوحى لها أنها قادرة على تمرير سيناريوهاتها”.

ويرى بطال أن تركيا تسعى للسيطرة على المناطق الشمالية من سوريا وصولاً إلى البحر المتوسط وتابع قائلاً “عمليات تركيا العسكرية تأتي على خلفية تأمين غطاء سياسي لها وكانت من ثمار محادثات آستانة ومهدت لها منذ زمن. والسيناريو التركي يهدف إلى إيجاد دور رئيسي لها في مناطق شمال سوريا من النواحي السياسية والأمنية والاقتصادية، ووضع المنطقة الشمالية والشمالية الغربية الممتدة حتى البحر المتوسط تحت سيطرتها وجعلها منطقة نفوذ لها مستقبلاً”.

وأشار بطال إلى أن لتركيا هدف رئيسي آخر من التدخل في إدلب وهو “تأمين تقديم الدعم التركي للفصائل الإسلامية التابعة لتركيا لتخدم مصالح تركيا في أماكن سيطرتها”، مؤكداً أن “معركة إدلب وما بعد إدلب هي الحاسمة في تقرير مصير التدخل التركي في سوريا، الذي جرى بمباركة إيرانية وروسية وصمت أمريكي وتفرج للنظام السوري”.

(ل)

ANHA