الاتصال | من نحن
ANHA

سنوات من التضحية والمقاومة تتكلل ببناء مستقبل مشرق

Video

سيلفا مصطفى – محمد عبدو

حلب- بعد سنوات من القصف والدمار تكللت جهود لجنة التدريب للمجتمع الديمقراطي بالنجاح في حلب من خلال التوافد الضخم للطلاب هذه السنة إلى مدارس حي الشيخ مقصود.

ومع اقتراب العام الدراسي الجديد على طلاب حي الشيخ مقصود، أهلت لجنة التدريب للمجتمع الديمقراطي كل من مدارس ” البراء بن مالك- آلان محمد- رفعت حاج سري-أنطوان أسود وآية قاسم”.

وبلغ عدد الطلاب الذي بادروا إلى تسجيل أنفسهم 4500 طالب حتى الآن ولا يزال التسجيل مستمراً بشكل يومي من قبل اللجنة التي تشرف على تسجيل الطلاب بمراحلها الثلاث “الابتدائية، الإعدادية والثانوية” وتسمى لجنة “مكون المدارس” والتابعة للجنة التدريب للمجتمع الديمقراطي في حلب.

وسيدرس في المدارس التي أهلتها لجنة التدريب للمجتمع الديمقراطي 80 مدرس/ـة سيوزعون على المراحل الدراسية الثلاث، حيث خضع المدرسون لدورات تدريبية مكثفة في الصيف حول أسلوب التدريس وكيفية التعامل مع الطالب إلى جانب إغنائهم من الناحية الفكرية الأيديولوجية.

ازدهار الواقع التعليمي من جديد

ولمعرفة تفاصيل أكثر عن الخطة الدراسية المتبعة من قبل اللجنة أجرت وكالة أنباء هاوار لقاءً مع الإدارية في لجنة مكون المدارس التابع للجنة التدريب للمجتمع الديمقراطي زوزان معمو، حيث هنأت في بداية حديثها العام الدراسي الجديد على جميع الطلبة والمدرسين.

وتابعت زوزان ’’لقد سخرنا كافة إمكانياتنا لاستقبال العام الدراسي الجديد لتكون مميزة عن سابقاتها، فقد افتتحنا دورات تدريبية للمدرسين من أجل تفادي الأخطاء المرتكبة في الأعوام الماضية وإنجاح العملية التعليمية، بعد أن واجهتنا عراقيل ومصاعب   نتيجة الظروف القاسية التي عصفت بأبناء الحي من قصف وحصار إلى الاستهداف المتكرر للمدارس والتي منعت بدورها سريان عملية التعليم”.

وأضافت زوزان ’’بانكسار الهجمات وتحرير أحياء حلب الشرقية، خفت المعاناة المعاشة هنا من قصف وحصار، وانعكست بدورها على السلك التعليم الذي شهد ازدهاراً في هذه السنة نتيجة توافد عدد كبير من الطلبة لتسجيل أنفسهم’’.

وحدات الحماية وقوات الأسايش لها الفضل في عودة الطلاب إلى مدارسهم

وأشارت زوزان، أن الدور الكبير لوحدات حماية الشعب والمرأة بالإضافة إلى قوات الأسايش في حماية المنطقة وخلق جو من السلام والأمان لينعم الأهالي العيش بحياة طبيعية بعيدة عن أجواء الحرب والتي أتاحت بدورها الفرصة للآلاف من الطلبة التوجه لمدارسهم وعودة أحلامهم في العمل على بناء مستقبل مشرق.

وأنهت الإدارية في مكون المدارس بحي الشيخ مقصود زوزان معمو، حديثها بتوجيه الشكر لمن كان لهم دور في إحياء الواقع التعليمي ونهوضه من جديد بعد اندثاره.

آمالنا مدارسنا

في حين تمنى عدد من طلاب المدارس والمعلمين أن يلاقي العام الدراسي الجديد نجاحاً باهراً معبرين عن فرحهم بالابتسامات المرسومة على وجوههم متفائلين بعودتهم إلى مدارسهم التي تعتبر أمل الأهالي في بناء أجيال المستقبل.

والجدير بالذكر أن لجنة التدريب للمجتمع الديمقراطي تعمل على افتتاح مدرستين في حي الأشرفية بعد عامين من حرمان أطفالها من التعلم وخلال الأيام القادمة ستفتح المدارس أبوابها في الأشرفية.

(س)

ANHA