الاتصال | من نحن
ANHA

سلسلة اجتماعات حول أهمية الانتخابات والكومين في إقليم عفرين

عفرين- عقد كل من حركة المجتمع الديمقراطي واللجنة التنفيذية لفيدرالية شمال سوريا في مقاطعة عفرين بإقليم عفرين سلسلة من الاجتماعات لأهالي ووجهات العشائر العربية، وذلك بهدف شرح أهمية الكومينات والانتخابات المزمع إجراؤها في الـ 22 من أيلول الجاري.

عفرين

عقدت حركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة عفرين اجتماعاً لأهالي حي عفرين القديمة حول أهمية الكومينات والانتخابات وذلك أمام مركز كومين الشهيد فرهاد والشهيد عكيد في الحي حضره العشرات من أهالي الحي، ووجهاء العشائر العربية..

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم تحدث الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة عفرين دليل دجلة في البداية عن آخر الأوضاع التي يمر بها شمال سوريا وخاصة مدينة الرقة وبدء حملة تحرير دير الزور.

وأشار دليل إلى أن مرتزقة داعش تنهار وتنكسر إرادتهم أمام مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في مدينة الرقة، التي باتت تتحرر من مرتزقة داعش بفضل دماء الشهداء، مضيفاً أنه بعد انهيار المرتزقة في الرقة، بدأت قوات سوريا الديمقراطية بحملة تحرير ريف مدينة دير الزور من مرتزقة داعش، وهذا يعني بأنه ستكون نهاية مرتزقة داعش في ريف دير الزور أيضا’’.

ومن جهته تحدث عضو مجلس الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا وليد سلامة عن الكومينات والانتخابات في إقليم عفرين وأشار إلى ’’أن الفيدرالية والكومين هي وحدة الشعوب في الشمال السوري، وبعد الانتخابات التي ستجرى في 22/أيلول القادم، سيكون الكومين أساساً بالنسبة للشعب ولحل جميع المشاكل التي كان يعاني منها” ودعا سلامة بالقول ’’ندعو جميع المكونات والأطياف للتوجه إلى صناديق الاقتراع والإدلاء بأصواتهم لمرشحيهم الذين يرون فيهم ما يحقق طموحاتهم”.

وفي السياق نفسه عقد مؤتمر ستار اجتماعاً لأهالي حي المحمودية حضره العشرات من أهالي الحي.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، من ثم ألقيت كلمتان من قبل الإدارية في مؤتمر ستار عائشة حسو وعضو حركة المجتمع الديمقراطي جمال عبدي.

وأشارت الكلمات إلى أن ’’أساس الفيدرالية أتى من الكومين، لأن الكومين هو ثمرة المجتمع، ويجب علينا أن نعطي أهمية كبيرة للكومين لأنه في مشروع الفيدرالية الكومين سيقوم بحل المشاكل الخدمية والاقتصادية وغيرها”، وناشدت الكلمات الأهالي للقيام بالإجراءات اللازمة لاستلام البطاقات الانتخابية، لأن هذه البطاقة ستكون مثل الهوية الشخصية بالنسبة لهم’’.

موباتا

نظمت الهيئة التنفيذية للمجلس الفيدرالي في شمال سوريا اجتماعاً لشرح انتخابات الكومينات المقرر إجراؤها في الـ22 من الشهر الجاري، وكيفية تطبيق النظام الفيدرالي وذلك في خط الشهيد ديرسم في قرية ميركان.

وزين مكان الاجتماع بأعلام حركة المجتمع الديمقراطي، وصور الشهداء وصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وحضر الاجتماع عضو الهيئة التنفيذية للمجلس الفيدرالي في شمال سوريا روهلات عارف بالإضافة إلى العشرات من الأهالي.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، وبعدها ألقيت عدة كلمات من قبل عضو الهيئة التنفيذية للمجلس الفيدرالي في شمال سوريا روهلات عارف وممثل وحدات حماية الشعب عبدو ابراهيم حول آخر المستجدات السياسية ومنها أهمية المشروع الفيدرالي مؤكدين أن ’’المشروع الفيدرالي هو مشروع اتحادي بين شعوب المنطقة وسوف يكون له فائدة على جميع الشعوب والمكونات في سوريا’’.

وأشارت الكلمات إلى أنه ’’سيتم انتخاب الرئاسة المشتركة للكومينات في الـ 22 من الشهر الجاري، وانتخابات مجلس البلدة والناحية والمقاطعة في الـ3 من تشرين الثاني وانتخابات مؤتمر الشعوب الديمقراطي في الـ19 من كانون الثاني 2018″.

وبينت الكلمات ’’ سيكون للانتخابات والفيدرالية أهمية وستضمن دور الشعوب والمكونات في سوريا ضمن المشروع الفيدرالي في شمال سوريا وستؤدي إلى التكاتف والتلاحم بينهم وهذا ما سيوصل الشعب إلى بر الأمان، علماً بأنها المرة الأولى التي يدير فيها الشعب أموره بنفسه’’.

ودعت الكلمات جميع الأهالي للتوجه إلى صناديق الاقتراع بكامل حريتهم ويحق لهم انتخاب ممثليهم بنفسهم، منوهين بأن نجاح الانتخابات يعني سقوط مخطط الدولة التركية، وهي دليل على  خلق حياة حرة ديمقراطية وأخوة الشعوب ضمن المشروع الفيدرالي’’.

منطقة جندريسه

ونظمت حركة المجتمع الديمقراطي في منطقة جندريسه بمقاطعة عفرين بإقليم عفرين الفيدرالي اجتماعين منفصلين لأهالي منطقة جندريسه من المكونين الكردي والعربي، وزين مكان الاجتماعين بصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان ولافتات كتب عليها “الكومين نواة المجتمع الديمقراطي”.

وعقد الاجتماع الأول في مدرسة الشهيد عيسى في مركز المنطقة حضره المئات من الأهالي، وألقيت كلمتان فيه من قبل عضو ديوان المجلس التشريعي في مقاطعة عفرين مشيرة ملا رشيد والإدارية في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) زلوخ جمو.

أما الاجتماع الثاني فعقد في ساحة معصرة مركز المنطقة حضره المئات من الأهالي، وألقيت كلمات من قبل العضو الإداري في مجلس حركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة عفرين خبات محمد، والناطق الإعلامي لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) صبحي اسكندر، وعضو التحالف الوطني الديمقراطي السوري عبدالرحمن مرشد.

وجاء في مجمل الكلمات ’’يعتبر الكومين أصغر نواة اجتماعية، وكون الكومين تم تأسيسه بهدف إعادة حياة المجتمع الطبيعي والتي تحتضن المساواة والعدالة فيها، لذلك على الشعب في الشمال السوري المشاركة في الانتخابات وأن يذهب كبيرهم وصغيرهم إلى صناديق الاقتراع لنثبت للعالم نجاح مشروعنا ونؤكد لهم أنهم لن يتمكنوا من استغلال الشعب في شمال سوريا’’.

وتابعت الكلمات ’’المؤامرات التي حاولت الدول المحتلة المتسلطة أن تنفذها على الشعب في شمال سوريا قد باءت بالفشل لأن الشعب هنا لم يعد يتحمل الظلم والخنوع ولأن خريطة الحرية رسمت بدماء الشهداء الأبطال ونحن بدورنا علينا أن نعمل على تحقيق أهداف الشهداء’’.

وانتهت الكلمات بالقول ’’اليوم علينا أن نطبق الفيدرالية على أرض الواقع، عندما تم الإعلان عن الفيدرالية قامت جميع الدول بمعاداة هذا المشروع وقالوا بأنهم لن يسمحوا لنا بتنفيذه، ولكن نحن بقينا على قرارنا وها نحن اليوم على بعد أيام من الانتخابات وعلى الشعب أن يؤدي دوره في هذه الانتخابات لإنجاح مشروع الفيدرالية الذي هو الحل الأمثل لكافة سوريا’’.

منطقة راجو

­عقدت حركة المجتمع الديمقراطي اجتماعاً لأهالي قرية ميدان اكبس حضرته الرئيسة المشتركة للمجلس التشريعي بمقاطعة عفرين والرئيس المشترك للإدارة الذاتية بمقاطعة عفرين عثمان شيخ عيسى والعشرات من أهالي قرى خط ميدان اكبس وذلك في ساحة ميدان اكبس.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت وألقت هيفين رشيد الرئيسة المشتركة للمجلس التشريعي وعضو لجنة فيدرالية شمال سوريا كلمة ’’يجب علينا أن نشارك في الانتخابات بكافة قوانا العقلية لنصل إلى انتخابات ديمقراطية نزيهة’’.

وأشارت في كلمتها إلى دور وأهمية الكومينات في النظام الفيدرالي وشبهتها ببذرة الثمرة، ويجب على كل مواطن الإدلاء بصوته بكل شفافية واختيار مرشحه المناسب’’.

بلبله

نظمت الهيئة التنفيذية للمجلس الفيدرالي لشمال سوريا في إقليم عفرين بالتنسيق مع حركة المجتمع الديمقراطي في ناحية بلبلة التابعة لمنطقة راجو بإقليم عفرين اجتماعاً لأهالي بلبلة لشرح أهمية الانتخابات

وحضر الاجتماع المئات من أهالي ناحية بلبله بالإضافة إلى أعضاء المؤسسات المدنية وممثلين عن حركة المجتمع الديمقراطي ومؤتمر ستار في الناحية.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم تحدث عضو الهيئة التنفيذية للمجلس الفيدرالي في شمال سوريا مروان حمو عن المؤامرات التي تحاك ضد إفشال مشروع الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا عبر هجمات وانتهاكات حقوق الشعوب في المنطقة على يد حزب العدالة والتنمية الذي يريد عبر هجماته إفشال الانتخابات’’.

وأشار حمو إلى أهمية الانتخابات التي ستجرى في الـ 22 من الشهر الجاري والتي تعتبر الخطوة الأولى لتطبيق الفيدرالية، مشيراً إلى أن الكومين هو حجر الأساس للفيدرالية لأن القرارات سيوافق عليها من قبل أصغر خلية في الفيدرالية’’.

وبين حمو أهمية حمل البطاقة الانتخابية لكل فرد في المجتمع لأن كل فرد له الحق في التعبير عن رأيه لكي نحقق أهداف الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل أخوة الشعوب في المنطقة.

وفي نهاية الاجتماع دعا مروان حمو الأهالي للتوجه إلى صناديق الانتخابات التي ستجرى في الـ 22 من أيلول الجاري’’.

(كروب/س)

ANHA