الاتصال | من نحن
ANHA

سجدت ومزقت الأسود لحظة تحريرها مع عائلتها

Video

ريناس رمو – مرادا كندا

الرقة – وصلت المناطق المحررة مع أطفالها الـ 9 وزوجها بسلام، فصرخت وكأنها أفاقت من كابوس، لاتصدق أنهم تحرروا من داعش، وهي تنادي باسم( YPG و YPJ) وتحييهم، وسجدت كتعبير عن شكرها للقوات التي حررتهم.

مع استمرار قوات سوريا الديمقراطية بتحرير الأحياء المتبقية وسط مدينة الرقة تحرر الفرق الخاصة بها ما تبقى من المدنيين العالقين والذين يستخدمهم مرتزقة داعش كدروع بشرية، ومن بين المتحررين عائلة الأم نجاح الحميد، والتي كانت محاصرة مع زوجها وأولادها منذ أشهر وسط مدينة الرقة، ونجاح كانت قد نذرت أن تسجد شكراً لقوات سوريا الديمقراطية حين يحررونها مع أطفالها وعائلتها، وكانت تنتظر بفارغ الصبر يوم التحرير بحسب ما وصفت.

وفي لحظة التحرير ووصولها مع عائلتها وأطفالها وزوجها سالمين إلى المناطق المحررة من قبل قوات سوريا الديمقراطية قفزت الأم نجاح من خلف العربة التي كانت تنقلهم وهي تنادي بأعلى صوتها بكلمات تحيي فيها وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية، ثم سجدت على الأرض وهي تحمد الله على خلاصهم من داعش، وبدأت بتمزيق اللباس الأسود الذي فرضه داعش عليهم، وهي تبكي من الفرحة وتحيي وحدات حماية الشعب.

وخلال حديثها مع وكالة أنباء هاوار أكدت نجاح أنهم منذ أشهر محاصرون وسط الرقة وأن مرتزقة داعش وقناصتهم كانوا يمنعونهم من الخروج، وتشير إلى أنها كانت تنتظر قوات سوريا الديمقراطية بفارغ الصبر لتخليصها مع أطفالها الـ 9 وزوجها من الموت المحتوم والظلم والقهر الذي يلاقونه على يد داعش.

وأكدت الأم نجاح أن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية كانوا يعرضون أنفسهم لمخاطر كبيرة أثناء تحرير المدنيين، وأن بعض المقاتلين أصيبوا بجروح لدى محاولات تحرير أطفالها.

(ل)

ANHA