الاتصال | من نحن
ANHA

ساسة كرد يدعون نيجرفان البرزاني لعدم عرقلة جهود توحيد الصف الكردي

آكري إبراهيم

درباسية- طالب أعضاء الاحزاب الكردية في مدينة درباسية حكومة إقليم كردستان بالكف عن تصريحاتها التي تعرقل وحدة الصف الكردي، وناشدوها بدعم انعقاد المؤتمر الوطني الكردستاني لأنه ضرورة ملحة لتوحيد نضال الشعب الكردي في الأطراف الأربعة.

جاء ذلك في لقاء اجرته مراسلة وكالة أنباء هاوار مع عدد من الساسة الكرد حول تصريحات رئيس حكومة إقليم كردستان بصدد خروج الكريلا من شنكال، ونداء منظومة المجتمع الكردستاني لعقد المؤتمر الوطني الكردستاني.

حيث قال القيادي في حزب اليسار الكردي في سوريا حسن علي “انعقاد المؤتمر الوطني الكردستاني ضروري في المرحلة  الراهنة التي نعيشها، وخاصة في ظل المؤامرات المحاكة ضد الشعب الكردي في أجزاءه الأربعة ، فانعقاد المؤتمر سيوحد النضال الكردي ويشكل قوة عسكرية موحدة ورؤية سياسية موحدة ، وسيعمل من أجل خدمة الكردستانيين في أطراف كردستان الأربعة”.

وشدد علي على الإسراع في انعقاد المؤتمر وترك جمع الخلافات السياسية التي تخدم مصلحة العدو، وأضاف “جمعينا نواجه عدواً واحداً، ولهذا من خلال مقاومة ونضال قواتنا العسكرية كوحدات حماية الشعب والمرأة في روج آفا، والبيشمركة في باشور والكريلا في باكور، وبعقد المؤتمر الوطني الكردستاني الذي سيكون مرجعية سياسية لكافة الكردستانيين، سنتمكن من التصدي لهجمات العدو، وسنكون قادرين على حل كافة المشاكل”.

واشار علي أن التصريحات الاخيرة التي ادلى بها رئيس حكومة إقليم باشور كردستان نيجرفان البارزاني تعد من أهم العراقيل التي تتسبب في عدم انعقاد المؤتمر، وقال  “على جميع الأطراف الغير الداعمة لعقد المؤتمر ترك خلافات الثانوية التي لا تخدم مصلحة الشعب الكردستاني والعمل من أجل القضية الكردية، ووحدة الصف الكردي”.

أما الإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي نعمان عربو فناشد جميع الأطراف والأحزاب الكردية الاستجابة لنداء منظومة المجتمع الكردستاني KCK  لعقد المؤتمر الوطني الكردستاني، وقال “هذا المؤتمر سيكون مرجعية أساسية لكافة الكردستانيين، ولوحدة الصف الكردي، والنضال من أجل حقوق الشعب الكردستاني”.

وبخصوص تصريحات نيجرفان البرزاني قال عربو “على حكومة إقليم كردستان الكف عن تصريحاتها التي تعرقل وحدة الصف الكردي، فالتصريحات الاخيرة التي ادلى بها نيجرفان البارزاني والتي كانت بتعليمات من حكومة أردوغان، فهو يطلب من الكريلا الخروج من شنكال التي قدمت فيها قوات الكريلا التضحيات والمقاومة حتى حررتها من مرتزقة داعش التي خطفت المئات من نساء الايزيديات بعد فرار قوات البيشمركة منها وترك الشعب بين أيدي مرتزقة داعش، ولهذا على نيجرفان البرزاني ان يتذكر ذلك، كما ان خطر داعش مازال يهدد المنطقة، وقوات الكريلا تحمي الشعب والمنطقة من هجماتهم”.

واعتبر عربو أن البارزاني يهدف إلى افشال عقد المؤتمر الوطني الكردستاني الذي سيوحد نضال الشعب الكردي وتخدم مصلحة جميع الكردستانيين في أجزاء كردستان الأربعة.

ومن جانبه قال عضو اللجنة المركزية في حزب البارتي بمدينة درباسية مصطفى محو “تعمل بعض الأحزاب والأطراف الكردية حسب اجندات خارجية وإقليمية مثل الدولة التركية التي تعتبر العدو الأول للشعب الكردي، ولأن انعقاد المؤتمر الوطني الكردستاني لا يخدم مصلحة تركيا ودول إقليمية أخرى كقطر وسعودية، لهذا يعملون ويحيكون المؤامرات لكي لا ينعقد المؤتمر”.

واكد محو، أن  الاحزاب والحركات الكردية في روج آفا مستعدة للمشاركة في المؤتمر الوطني الكردستاني، نظراً للإنجازات والانتصارات  السياسية والعسكرية التي حققها الشعب على مدى 5 سنوات من ثورة روج آفا هي انجازات كردستانية، فالمطلوب من الأجزاء الأخرى من كردستان توحيد صفها وتوضيح رأيها لانعقاد المؤتمر التي ستوحد نضال الكردستانيين في أجزائها الأربعة”.

(د ج)

ANHA