الاتصال | من نحن
ANHA

زلال جكر:2016 كان حافلاً، وعام2017 سيحمل معه تغيرات جذرية على كافة الأصعدة

فيدان عبدالله

عفرين – أشارت عضوة منسقية مؤتمر ستار زلال جكر أن عام 2016 كان عاماً حافلاً بالإنجازات و الفعاليات، منوهة بأن عام 2017 سيحمل معه تغيرات جذرية على كافة الأصعدة.

جاء ذلك في لقاء أجرته مراسلة وكالة أنباء هاوار مع عضوة منسقية مؤتمر ستار زلال جكر حول نشاطات المؤتمر خلال عام 2016، ومخططاتهم لعام 2017.

“عام 2016 كان عاماً حافلاً بالإنجازات والفعاليات”

واستهلت زلال جكر حديثها بالقول “في البداية نستذكر المناضلات الثلاث ساكينة جانسيز، فيدان دوغان، ليلى شايلماز، وذلك لمرور 4 أعوام لاغتيالهن على يد الاستخبارات التركية في عاصمة فرنسا باريس”.

وعن فعالياتهن في عام 2016 قالت زلال جكر “عندما نقيم و نحلل ما حمله عام 2016 من انتصارات وانجازات كبيرة، لا يمكن التغافل عن دور المرأة فيها، ونحن كمؤتمر ستار نهتم بشؤون المرأة من كافة المكونات الكردية، العربية، التركمانية، المسيحية والإيزيدية؛ تمكنا خلال عام 2016 من خطو خطوات تاريخية، ومهمة، بالإضافة إلى أننا وضعنا مخططات لتجاوز العراقيل والصعوبات التي كانت تواجهنا في عملنا”.

وأشارت زلال جكر أنه من الناحية السياسية والمعارك التي دارت في أحياء حلب الشرقية ومناطق الشهباء ومنطقة الباب لعبت المرأة دوراً أساسياً وريادياً من ناحية الحماية والدفاع عن ذاتهن ومناطقهن، كما كان للمرأة دور كبير وفعال في المجالات الاجتماعية والتنظيمية لخدمة وتنظيم المرأة، وذلك كان مفرحاً ومحل إعجاب كون المرأة وصلت لهذا المستوى من روح المسؤولية و الإدارة، وأضافت “ففي مجال الحماية تمكنت المرأة من تشكيل لجان الحماية الخاصة بالمرأة، وهذا رسّخ دور المرأة في الحماية، ومكنها من حماية نفسها ومجتمعها، كما عملت لجنة التنمية الاقتصادية الخاصة بمؤتمر ستار على تدشين وافتتاح مشاريع اقتصادية خاصة بالمرأة،  و تشغيل أكبر عدد من النساء، وذلك ضمن تطوير الاقتصاد الذاتي الخاص بالمرأة”.

“الكونفرانسات التي عقدنها كانت مثمرة وجيدة لتقييم وضع المرأة ووضع المخططات”

وعن الكونفرانسات الخاصة بالمرأة أشارت زلال جكر أنه عقد كل كونفرانس على حدى في  7 نواحي ومراكز المقاطعة وثم الكونفرانس العام على مستوى المقاطعة كان لها تأثير كبير، فمشاركة عضوات المؤتمر والكومينات وممثلات للمؤسسات ومنظمات و هيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية، حركة المجتمع الديمقراطي، ظهر بتنوع الأفكار والمقترحات، وتابعت بالقول “عقدت الكونفرانسات تحت شعار ” المرأة الواعية والحامية لذاتها هي أساس بناء مجتمع وأمة ديمقراطية” وبالطبع كان لنا هدف من خلال تسمية الكونفرانسات بهذا الشعار ألا وهو أن المرأة تكون قادرة على حماية وإدارة ذاتها، ولهذا يجب عليها أن تعمل على تدريب ذاتها فالتدريب هو يمد المرأة بالقوة، وكونها تعرضت لآلاف السنين إلى شتى أنواع العنف والظلم من الذهنية  الذكورية السلطوية”.

وأفادت زلال جكر أنه خلال الكونفرانسات تم النقاش وتقيم أعمال، نشاطات وفعاليات مؤتمر ستار، وشكل مجالسهن ومنسقية المؤتمر، بالإضافة إلى مناقشة دور المرأة في الساحة السياسية التي كانت من أهم المحاور التي تمت مناقشتها خلال الكونفرانسات، وأردفت بالقول “دون شك خطت المرأة الكثير من الخطوات التاريخية، وسعت من أجل تنظيم نفسها وبشكل خاص مع تشكيل الكومينات الخاصة بالمرأة وتفعيلها بين النساء و توسيع نطاقها، بالإضافة إلى ذلك تم تقييم فعاليات ونشاطات المرأة في المؤسسات المدنية، المنظمات، هيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية، حركة المجتمع الديمقراطي والمؤسسات الأخرى، والتي تتجاوز نسبة المرأة فيها 51%”.

“ضعف الناحية التنظيمية كانت من العراقيل التي واجهتنا”

وبيّنت زلال جكر بأن ضعف الناحية التنظيمية كانت من أهم العراقيل التي واجهتهم خلال عام 2016، وقالت في هذا السياق “ضعف التنظيم في بعض الكومينات ولجانها شكلت عائقاً أمام سير الفعاليات والنشاطات بشكل جيد، وهذا نابع من عدم استيعاب ماهية الكومينات والمجالس واللجان، وضعف التدريب، ومن خلال افتتاحنا لدورات تدريبية وعقد اجتماعات موسعة، وروح المسؤولية التي تتحلى بها المرأة تمكنا من تجاوز معظم هذه العراقيل”.

وتابعت زلال جكر حديثها بالقول “كان الموضوع الأساسي الذي قدمت عليه كافة المؤسسات والمنظمات النسائية ومنها مؤتمر ستار نقدها الذاتي حيال قتل 10 نساء خلال العام الماضي في المقاطعة ، وعليه فقد قررنا التواصل مع كافة النساء والعوائل لتوعيتهم لتفادي تكرار مثل هذه الحوادث”.

“القرار الرئيسي لنا هذا العام هو رفع العزلة عن القائد أوجلان، والوصول إلى حريته”

وعن برنامج عملهن ومخططاتهن لعام 2017، أفادت زلال  جكر بالقول “القرار الأساسي لهذا العام تصعيد النضال لحرية القائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، تحت شعار (حريتنا من حرية القائد عبدالله أوجلان)، كما أننا سنستمر في نشاطاتنا وفعالياتنا لرفع العزلة عن قائدنا أوجلان، والوصول إلى حريته”.

كما أوضحت زلال جكر بأنهم سيعملون من أجل انضمام كافة النساء وبجميع المكونات إلى الكومينات الخاصة بالمرأة، وتفعيل لجانها بشكل أفضل لخدمة المرأة والمجتمع، وأضافت “كما أننا سنعمل على افتتاح مشاريع اقتصادية جديدة خاصة بالمرأة لانعاش الاقتصاد الخاص بالمرأة، وسنفعل لجان الحماية الخاصة بنا، وسنوسع من انضمام المرأة في مؤسسات الحماية كقوات الأسايش وقوات حماية المجتمع، ووحدات حماية المرأة”.

وعن مخططاتهم التنظيمية قالت زلال جكر “سنعمل على افتتاح دورات تدريبية للرجال والنساء، وسنركز على الدورات الخاصة بالرجال، فقد قمنا بمثل هذه الخطوة في العام الماضي وكان لها تأثير إيجابي كبير، ولهذا نزيد من هذه الدورات، لتعريف المجتمع بحقيقة المرأة وحريتها، والمهام التي تقع على عاتق المرأة والرجل من أجل تحرير المجتمع من القيود التي فرضتها العادات والتقاليد البالية على المجتمع”.

وتابعت بالقول ” نظام الرئاسة المشتركة في مجالس ومؤسسات ومنظمات التابعة للإدارة الذاتية الديمقراطية، وحركة المجتمع الديمقراطي وبنسبة لنا يعتبر من أساسيات تنظيم المرأة والرجل جانب بعضهن البعض، ولهذا سنستكمل عملنا في هذا السياق في العام الحالي”.

وفي نهاية حديثها قالت منسقية مؤتمر ستار بمقاطعة عفرين زلال جكر “عام 2017 سيكون عاماً حافلاً و مكللاً بالأعمال والفعاليات والمشاريع واستمرار النضال، لذى على كافة النساء العمل والتحلي بروح المسؤولية حيال عملها والتعلم من تجارب 2016 لتخطي النواقص التي ظهرت”.

(د ج)

ANHA