الاتصال | من نحن
ANHA

روسيا تعتبر الضربة الأمريكية مرفوضة وأمريكا تراه دفاعا عن النفس

مركز الأخبار – أكدت وزارة الخارجية الروسية أن الضربة الأمريكية الجديدة على قوات النظام مرفوضة جملة وتفصيلا، واعتبرتها انتهاكا لسيادة البلاد.

وجاء هذا التأكيد على لساء غينادي غاتيولف، نائب وزير الخارجية الروسي، في معرض تعليقه على الضربة الجوية التي وجهها التحالف الدولي بقيادة واشنطن على قوات حكومية سورية على طريق التنف في البادية السورية بذريعة اقترابها من مواقع يجري فيها عسكريون أمريكيون تدريبات لفصائل من المعارضة السورية المسلحة.

بالمقابل، أعلن مصدر في جيش النظام عن سقوط عدد من القتلى بغارة للتحالف الدولي على إحدى النقاط العسكرية للجيش في البادية السورية، ووصف أي محاولات لتبرير الغارة بأنها مرفوضة.

وأوضح المصدر، في تصريح لوكالة مقربة من النظام “أن التحالف الدولي قام في الساعة 16.30، يوم أمس الخميس، بتوجيه ضربة إلى إحدى النقاط التابعة للجيش على طريق التنف في البادية السورية، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى بالإضافة إلى بعض الخسائر المادية”.

وفي ذات السياق، قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس يوم الخميس إن الولايات المتحدة لا توسع دورها في الحرب الأهلية السورية لكنها ستدافع عن قواتها عند الضرورة، بسحب ما ذكرته وكالة أنباء رويترز.

جاء ذلك عقب ضربات جوية استهدفت قافلة لفصيل مسلح متحالف مع النظام السوري كانت تتقدم باتجاه قوات تدعمها الولايات المتحدة في سوريا.

وقال ماتيس تعليقا على الضربات “لا. نحن لا نوسع دورنا في الحرب الأهلية السورية. لكننا سندافع عن قواتنا. وهذا جزء من تحالف يضم أيضا قوات غير أمريكية.. ومن ثم سندافع عن أنفسنا إذا اتخذ أحد خطوات عدائية ضدنا”.

(م)