الاتصال | من نحن
ANHA

‘رسالتهم تصب في خانة العداء على الشعب السوري‘

مركز الأخبار- أدانت أحزاب حركة المجتمع الديمقراطي ( TEV-DEM )، طلب ما يمسى الائتلاف السوري باعتبار القوات المدافعة عن شعوب شمال سوريا بالإرهابية، وأكدوا أن هذه الرسالة تصب في خانة العداء على الشعب السوري، والاستمرار في تعقيد الأزمة السورية، وخلق فتنة بين شعوب المنطقة.

ورداً على التصريح الذي أصدره ما يسمى الائتلاف السوري، والقاضي  بتصنيف حزب الاتحاد الديمقراطي PYD والقوات العسكرية المدافعة عن روج آفا والشمال السوري ضمن قائمة الإرهاب، بتهمة ارتكابها جرائم، أصدرت أحزاب حركة المجتمع الديمقراطي بياناً إلى الرأي العام.

وجاء في نص البيان:

“منذ بداية الأحداث السورية وتفاقمها أكثر، وانتشار الخطاب الإسلامي المتطرف من جهة، وجرائم حرب التي ارتكبها النظام السوري على غرار التنظيمات المتطرفة من جهة أخرى، وفي المقابل استطاعت قوى وطنية أن تأسس نفسها تحت اسم وحدات حماية الشعب كعنوان للتضحية والفداء، ملتزمة بسياسة الحماية والدفاع عن جميع شعوب المنطقة والمناطق، وقدمت خيرة شبابها وشاباتها كقرابين في سبيل أهدافها النبيلة، ووقفت سداَ منيعاَ أمام الجماعات الإرهابية والتي حاولت بشتى الوسائل السيطرة على مناطق شمال سوريا من أجل إقامة دويلات إسلامية جهادية تزعزع من خلالها الأمن المحلي والعالمي.

رغم كل هذه الحقائق التي باتت واضحة للجميع لم تقف الحملات الدعائية الصادرة من الجهات المعادية ضد شعبنا الكردي ووحدات حماية الشعب، والغاية تشويه حقيقة نهجنا المقاوم وروح التضحية، من خلال تحريف الوقائع الميدانية وإلباسها صيغ قانونية مصطنعة تماشياَ مع سياساتهم المعروفة، كالرسالة الأخيرة الصادرة من اللجنة القانونية لما يسمى بالائتلاف السوري والموجهة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والتي تحتوي على أكاذيب وتزوير للحقائق.

إن مضمون هذه الرسالة تبرهن مدى العقلية العفنة والشوفينية المقيتة التي تتصف بها شخصيات التي تسمي نفسها بالمعارضة وهي تعارض النظام فقط بالسلطة وتشاركه بالعقلية الشوفينية الإقصائية.

لقد وصلت الوقاحة لهذا الجسم السياسي الهزيل الفاقد لكل القيم الأخلاقية بزيادة من وتيرة الحملات الدعائية على وحداتنا البطلة، وسط صمت وموقف رخو ومشين من قبل الذين يدعون تمثيلهم للشعب الكردي ضمن مرتزقة الائتلاف، فكان الأجدى منهم الانسحاب من هذا التجمع المعادي لشعبنا وقضيته العادلة وفضحهم وتبيان حقيقة هذا الائتلاف وشخصياتها المصابة بداء الزهايمر، كالمهزوز والمهزوم هيثم المالح وغيره، الذين لم يفتهم فرصة بالتهجم على الشعب الكردي ونعته بصفات عديدة لا تناسب مجمل تضحياته في سبيل بناء سوريا حرة ديمقراطية.

إننا أحزاب حركة المجتمع الديمقراطي ( TEV-DEM )، نرفض وندين بشدة هذه الرسالة الغير مسئولة الصادرة من الائتلاف، والتي تصب في خانة العداء على الشعب السوري، والاستمرار في تعقيد الأزمة السورية، وخلق فتنة بين شعوب المنطقة وضربها بعضها ببعض، في وقت تعتبر وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية القوة العسكرية السورية الجامعة التي تناضل في سبيل إرساء القواعد الديمقراطية في عموم البلاد وتكافح الإرهاب لإحلال السلام والأمن في المجتمع.

عاشت سورية حرة ديمقراطية اتحادية

المجد والخلود لشهدائنا”.

(هـ ن)

ANHA