الاتصال | من نحن
ANHA

دار المرأة في المنصورة.. أصبح صوت المرأة مسموعاً

Video

الطبقة- يسعى دار المرأة في المنصورة وريفها منذ الـ 20 من آب /أغسطس المنصرم، لتفعيل دور المرأة وإعطائها حقوقها من خلال لعب دورها الريادي في المؤسسات المدنية والعسكرية، وذلك عبر خطط مستقبلية توعوية واقتصادية كفيلة بتحرير المرأة من الناحية الفكرية وبناء نظامها الاقتصادي المستقل.

وتميّزت المرأة عبر العصور القديمة والحديثة بمشاركتها الفاعلة في شتى المجالات، فلعبت دور الشاعرة والملكة والمقاتلة والفنانة.

وانطلاقاً من أهمية دور المرأة في بناء المجتمع، يقوم دار المرأة في المنصورة وريفها من خلال لجانها الخمسة (إدارة، الصلح، الديوان، الأرشيف والإعلام) بتنظيم المرأة وتوعيتها لدورها في المساهمة ببناء مجتمع ديمقراطي حر.

وأشارت الإدارية في دار المرأة في المنصورة وريفها برتقالة الناصر بالقول “قام دار المرأة بوضع خطة عمل مستقبلية تتضمن تفعيل روضة للأطفال، ومشغل للخياطة، وتشكيل 3 مجالس للمرأة في الأحياء، والقيام بحملات لتوعية للمرأة على أهمية دورها الفعال والبنّاء في المجتمع، وبهدف تحريرها من الأفكار التي طالما حدت من دورها، وجعلت منها سلعة تجارية لا أكثر”.

وتأتي أهمية هذه النشاطات، في وقت عانت فيه المرأة حقباً من الحرمان والظلم والاضطهاد الذي بلغ ذروته في فترة احتلال مرتزقة داعش لمساحات شاسعة من الأراضي السورية ومن ضمنها ناحية المنصورة، حيث همشت المرأة وأجبرت على التزام المنزل وسلبت منها حقوقها في كافة المجالات.

ومن خلال لجنة الصلح في دار المرأة تم حل ما يقارب الـ 70 قضية عن طريق الصلح بين الطرفين والحوار الهادف لبناء القاعدة الاجتماعية الصحيحة، وتم تحويل قضية واحدة فقط إلى ديوان العدالة الاجتماعية في الطبقة بعد شهرين من محاولة حلها عن طريق لجنة الصلح.

وطالبت الناصر” جميع النساء بالوقوف صفاً واحداً، ويداً بيد لنوصل صوتنا لكل مكان”.

وأضافت الناصر “اليوم أصبح صوت المرأة مسموعاً”.

(ع أ/ م)

ANHA