الاتصال | من نحن
ANHA

خليل: انتصاراتنا هي ثمرة تضحيات شهدائنا ونضال شعبنا

كركي لكي- قال عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل إن مجمل الانتصارات والمكاسب التي تحققت في روج آفا وشمال سوريا هي ثمرة تضحيات الشهداء، خليل أشار أيضاً إلى أن أية اجتماعات دولية بشأن سوريا لن تجدي نفعاً طالما يتم إقصاء أصحاب المشروع الديمقراطي المتمثل بالفدرالية.

ونظمت حركة المجتمع الديمقراطي اجتماعين منفصلين في بلدة رميلان وقرية كيشكي التابعتين لكركي لكري لمناقشة آخر التطورات السياسية في المنطقة، حضرها العشرات من الأهالي وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني.

في الاجتماع الذي نظم في مركز آرام تيكران للثقافة والفن في بلدة رميلان بحضور العشرات من الأهالي تحدث عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل.

خليل استذكر بداية جميع شهداء حركة الحرية بالتزامن مع شهر أيار شهر الشهداء “جميع المكاسب والانتصارات التي تحققت على أرض الواقع على مختلف الصعد في روج آفا وشمال سوريا وآخرها تحرير مدينة الطبقة من مرتزقة داعش جاءت بفضل دماء وتضحيات شهداء الحرية”.

خليل تطرق خلال حديثه إلى مجمل الأحداث التي شهدتها ثورة روج آفا وشمال سوريا منذ بداياتها ومواقف الأطراف الإقليمية والدولية والهجمات التي تعرضت لها هذه الثورة من مختلف الأطراف والتي لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا، وكذلك التضحيات التي بذلتها مكونات المنطقة “بحسب معرفتنا لتاريخ الثورات الكبرى لا يمكن للثورات أن تحقق أهدافها الكبرى إلى بمزيد من النضال وبذل التضحيات العظيمة”.

خليل تطرق في معرض حديثه إلى مجمل الاتفاقات الدولية بشأن الأزمة السورية بما فيها موضوع إنشاء مناطق خفض التوتر والإعداد للاجتماع جنيف وأكد مرة أخرى إن “أي مؤتمر يعقد في أي مكان بشأن إيجاد حل للأزمة السورية لن يكون له جدوى إلا بوجود الأطراف الأساسية لأننا نحن فقط أصحاب مشروع ديمقراطي يهدف إلى تحقيق الأمن والاستقرار لكافة أطياف المجتمع السوري”.

خليل ثمن جهود التحالف الدولي في دعم وحدات حماية الشعب في حربها ضد الإرهاب وشدد على ضرورة أن يكون هذا التعاون مترافقاً مع دعم للمشروع الديمقراطي الذي يطرحونه في سوريا وأكد استعدادهم لأي حوار سوري- سوري يهدف إلى الانتقال إلى سوريا جديدة تشارك فيها المكونات والأطياف في الإدارة والعمل.

آلدار خليل استمع خلال الاجتماع إلى آراء الأهالي وأجاب على استفساراتهم فيما يخص مرحلة ما بعد داعش، وقال “يجب أن نواصل النضال من أجل كسب الاعتراف للنظام الفدرالي الديمقراطي وترسيخه في كامل أرجاء سوريا”. خليل أكد أن الأطراف التي تعادي النظام الفدرالي إنما تسعى إلى استمرار الصراع في سوريا.

خليل لم يستبعد أية اتفاقات بين الأطراف الدولية وتركيا فيما يخص معاداة حركة حرية كردستان مؤكداً إن نضالهم ضد داعش والإرهاب لا يتعلق بالقضاء على فصائله العسكرية فقط ” إن الفكر الداعشي منتشر حتى إذا تم القضاء على فصائله المسلحة وأن أطفالنا لن يتمكنوا من العيش بسلام مازال داعش موجودا يجب علينا استئصال الثقافة الداعشية من جذورها”.

عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل دعا في ختام حديثه جميع الأهالي بتعزيز تنظيمهم وتعزيز الحماية لمجابهة أية مخاطر قد تهدد مكتسبات شعوب روج آفا وشمال سوريا.

وفي سياق متصل نظم اجتماع في قرية كيشكي التابعة لقرى آليا حضره العشرات من الأهالي وممثلين عن مجالس وكومينات قرى المنطقة.

الإدارية في مؤتمر ستار زينب شوتكا تحدثت حول آخر التطورات في المنطقة وتقدم مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في حملة غضب الفرات لتحرير الرقة.

زينب شوتكا قالت في سياق حديثها إن الأطراف الدولية مثل أمريكا وروسيا تتعامل مع الأزمة السورية وفق مصالحها وليس من أجل حل الأزمة السورية وشددت على ضرورة اعتماد شعوب المنطقة على نفسها في حماية مكتسبات الثورة. وأكدت أيضاً استمرار مخططات الدولة التركية ضد النموذج الديمقراطي في المنطقة.

وفي نهاية الاجتماع أجابت الإدارية في مؤتمر ستار زينب شوتكا على أسئلة المشاركين.

(ل ج- آ س/ك)

ANHA