الاتصال | من نحن
ANHA

حنا صومي: داعش الطفل المدلل للطورانية التركية

أولفا حج منصور

قامشلو– لفت عضو الجمعية الثقافية السريانية حنا صومي إلى أن “الدولة التركية أخرجت داعش بشكل وطراز جديدين لماضيها”، مشيراً إلى أن “داعش هو الطفل المدلل لطورانية التركية”.

وجاء حديث عضو الجمعية الثقافية السريانية حنا صومي في معرض حديثه عن السياسات التركية المتوارثة منذ القدم تجاه الشعوب الآشورية السريانية والآشورية والأرمنية، كاشفاً النقاب عن بعض المحاولات التركية لإذابة وجود تلك الشعوب من المنطقة.

حنا صومي قال في مستهل حديثه بأن ” الدولة الطورانية التركية ومنذ ألف عام تقوم بتهجير المسيحين من أراضيهم، وحتى في أيام العثماني أحمد السلوج السفاح الذي كان يغزو المسيحيين بشكل عام، فقد قام العثمانيون بسبي النساء واختطاف الأطفال وعملوا على تربيتهم على الطريقة الإسلامية المتشددة ليعود ذاك الطفل لقتل أمه وأخته”.

ومضى صومي في حديثه قائلاً: “في القرن السادس عشر احتل الأتراك اسطنبول وحولوا بعض الكنائس إلى جوامع ونقلوا المسيحين قسراً إلى المدينة المحتلة، وذلك ليستخدموهم في تطوير مدينتهم لما كان للشعب المسيحي من قابلية للتطور، ولكن كل ذلك كان قسراً”.

ونوه حنا صومي إلى أن الدولة التركية عملت على تشكيل الفرقة الحديدية من الملا والطائفية عام 1889 ضمت طوائف إسلامية عدة كانوا من مجرمي الحرب كانوا في السجون وكان هدفها قتل كل من لا يحب السلطة العثمانية وكان ضحيتها الأرمن والسريان والكلدان، وكانت نتائج إجرامهم هي قتل نصف مليون أرمني و300 ألف سرياني و 300 ألف يوناني ونفي 400 ألف حيث قتلوا فيما بعد”.

وفي إشارة منه إلى مواصلة تركيا السير على النهج الذي ذكره، قال حنا صومي “نحن هنا في مقاطعة الجزيرة حاربنا الفكر العثماني والخليجي الذي هدف إلى تدمير سوريا ونشر الفتنة والطائفية بين مكونات شعبنا، وذلك بتوحيد الكرد والعرب والسريان وتشكيل الإدارة الذاتية الديمقراطية، وقمنا بجعل يوم الجمعة يوم المحبة والسلام والتسامح على عكس هؤلاء الذين كانوا ينادون بالحرية ويعملون على قتل الشعب السوري ويمهدون إلى خروج داعش، وجعلوا الدولة التركية تخرج لنا داعش بشكل وطراز جديد لماضيها، فداعش هو الطفل المدلل لطورانية التركية”.

(ج)

ANHA