الاتصال | من نحن
ANHA

حل مؤقت لتأمين مادة الخبز في منطقة الشدادي

بشار حمداش

حسكة – تمكنت لجنة التموين في منطقة الشدادي من إيجاد حل مؤقت لأزمة الخبز عن طريق تعيين معتمدين يوزعون الخبز على الأهالي بشكل منظم وبالتساوي.

وتعتبر مشكلة توفر الخبز من المشاكل الأساسية في منطقة الشدادي لأن مرتزقة داعش اللذين احتلوا  المنطقة لسنوات عديدة دمروا الفرن الرئيسي للمنطقة قبل أن يتم دحرهم من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

حيث لم يتبقى في المنطقة سوى فرن نصف آلي يعمل على مدار/24/ ساعة بإمكانيات محدودة جداً دون توقف، وبالرغم من ذلك لم يتوفر رغيف الخبز بشكلٍ جيد ومتساوٍ في المنطقة.

وكانت كمية الإنتاج في الفرن النصف آلي تقدر في اليوم /2300/ كيس خبز، إلا أن هذه الكمية تعتبر قليلة جداً بالنسبة لمنطقة واسعة كالشدادي.

وبهذا الصدد عملت لجنة التموين في منطقة الشدادي على إيجاد حل مؤقت لهذه المشكلة، حيث سوف يتم تقسيم طاقات الفرن الإنتاجية على كافة منطقة الشدادي وقراها المجاورة  وتتضمن هذه الخطة توزيع كمية الخبز المنتجة في اليوم على القرى المجاورة لمنطقة الشدادي، وإنتاج اليوم التالي يوزع على الشدادي عن طريق معتمدين تم تحديدهم عن طريق الكومينات المتواجدة في المنطقة.

وبهذا الصدد أشار الإداري في لجنة تموين الشدادي وائل يونس لمراسل وكالة أنباء هاوار بأن السبب الرئيسي لهذه المشكلة هو تدمير مرتزقة داعش للفرن الآلي للمنطقة قبل دحرهم من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

ونوه يونس بأن الفرن النصف آلي بقدرته الإنتاجية المحدودة جداً لا يمكنه تغطية الشدادي والقرى المجاورة لها من مادة الخبز التي تعتبر من أساسيات المتطلبات اليومية للمواطنين، حيث تقدر كمية انتاج الفرن من الخبز في اليوم نحو /2300/ كيس خبز، في حين أن هذه الكمية تعتبر قليلة جداً بالنسبة لمنطقة كبيرة مثل الشدادي وقراها المجاورة.

ولفت يونس في حديثه بأنه تم الاتفاق على إيجاد حل مؤقت يمكنه القضاء على هذه الظاهرة من خلال تقسيم طاقات الفرن الإنتاجية على كافة منطقة الشدادي وقراها المجاورة حيث سوف يتم توزيع كمية الخبز المنتجة في اليوم على القرى المجاورة لمنطقة الشدادي وإنتاج اليوم التالي يوزع على الشدادي عن طريق معتمدين تم تعيينهم من قبل كومينات المنطقة.

وبيّن الإداري في لجنة التموين وائل يونس بأنهم سيعملون على إيجاد الحل المناسب والجذري من أجل مشكلة الفرن وجعل المنطقة تكتفي ذاتياً من مادة الخبز.

(د)

ANHA