الاتصال | من نحن
ANHA

حكمت حبيب: سندعم الفيدرالية وتركيا تريد تغيير معالم سوريا

معد سلوم

قامشلو- أوضح عضو الأمانة العامة للهيئة الوطنية العربية حكمت الحبيب، أن هدف الهيئة هو توعية المكون العربي للانخراط في عمل الإدارة الذاتية ودعم الفيدرالية الديمقراطية، مؤكداً أن هدف تركيا من احتلال إدلب هو لتنفيذ أجنداتهم وتغيير معالم سوريا كما فعلت في مدينة جرابلس والباب وغيرها بفرض اللغة التركية ورفع الأعلام التركية فوق المؤسسات المدنية والمدارس.

وأشار حكمت حبيب، إلى إنه وبعد حصول الهيئة على التراخيص سيتم فتح العديد من المكاتب في المناطق التي تحررت على يد قوات سوريا الديمقراطية من مرتزقة داعش منها ناحية الشدادي, ناحية عين عيسى, مدينة الطبقة و مدينة الرقة من ثم دير الزور والداخل السوري بشكل عام, وتابع قائلاً “من أجل أن تتحمل هذه الهيئة المسؤولية مع القوى الوطنية الأخرى حيث تقع المسؤولية على عاتق الجميع من أجل الوصول بسوريا لبر الأمان وتخليصها من النفق المظلم”.

الهدف توعية المكون العربي

وبيّن الحبيب أن الهيئة الوطنية العربية هي تجمع سياسي مدني اجتماعي ضمن العديد من القوى الوطنية التي لا تعتمد على الإثنية الطائفية  بل تعتمد على هوية المواطن السوري من أجل إفساح المجال أمام جميع المواطنين السوريين لبناء سوريا المستقبل، سوريا للجميع ضمن إطار عام.

ولفت الحبيب أن وصول الهيئة إلى المناطق المحررة هو حث وتوعية المكون العربي وبالأخص العشائر العربية التي ما زالت تلتفت للخلف خشية من عودة داعش أو قوى أخرى, بالانخراط في عمل الإدارة الذاتية وإدارة نفسهم بنفسهم دون اللجوء إلى أحد من خارج النطاق الجغرافي لمناطقهم، وليكونوا شركاء وطنيين في مشروع ديمقراطي مع باقي المكونات  بغض النظر عن المكون الذي يحمل المشروع في بناء سوريا.

وجودنا في المناطق المحررة رد على المعادين للمشروع الديمقراطي في المنقطة

وأكد الحبيب، أن وجود الهيئة الوطنية العربية في مدن الرقة, منبج, الطبقة ودير الزور سيكون بمثابة الرد على من يقول أن الكرد يقودون مشروعاً انفصالياً ويعملون على تغيير ديمغرافية المنطقة، والذي لا أساس له من الصحة, وتابع قائلاً: “إن وجود قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب لحماية الشعب هي للدفاع عن أهالي المنطقة ومكتسبات الوطن، لأنهم يحملون مشروع وطني ونحن كهيئة وطنية عربية نؤمن بهذا المشروع”.

وأشار الحبيب، أنهم كالهيئة الوطنية العربية  في الرقة  سوف  ينسقون مع مجلس الرقة المدني خلال المرحلة القادمة، لفتح مكاتب لتسهيل عودة أهالي الرقة إلى المدينة سواءً كانوا داخل المدينة أو خارجها، بالإضافة إلى إقامة ندوات توعية للشباب والشابات لترسيخ مبدأ الأمة الديمقراطية في عقولهم وإزالة الترسبات والفكر الذي زرعته مرتزقة داعش في عقولهم.

هدف الاحتلال التركي هو تغيير معالم المنطقة

وعن دخول الاحتلال التركي إلى مدينة إدلب واحتلالها للمنطقة قال الحبيب “إننا لن نساوم على أرضنا ووطننا رغم الجراح التي أصابت سوريا, واعتبر تدخل التركي في الشؤون السوريا وخصوصاً في إدلب مسلسل لاحتلال سوريا ولتنفيذ أجنداتهم وتغيير معالم سوريا كما فعلت في مدينة جرابلس والباب وغيرها من المدن السورية بفرض اللغة التركية ورفع الأعلام التركية فوق المؤسسات المدنية والمدارس”.

وأكد عضو الأمانة العامة للهيئة الوطنية العربية حكمت الحبيب، في نهاية حديثه قائلاً: “إننا كشعب سوري بكل مكوناته وأحزابه لن نقف مكتوفي الأيدي أمام الاحتلال التركي وسوف نحاربه وخصوصاً بعد الانتصارات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية في الرقة التي كانت تعد عاصمة الإرهاب المزعومة من قبل داعش وملاحقة فلولهم  في ريف دير الزور”.

(هـ ن)

ANHA