الاتصال | من نحن
ANHA

‘حزب الحرية والديمقراطية سيكون ضمانة للشعب الإيزيدي‘

مركز الأخبار- أشار عضو الهيئة التأسيسية لحزب الحرية والديمقراطية الإيزيدي عمر صالح، أن الهدف من تأسيس الحزب هو أن يكون ضمانة للشعب الإيزيدي وحصناً له أمام أية محاولات لعمليات إبادة أخرى، لافتاً إلى نية الحزب في خوض الانتخابات التشريعية العراقية.

وبيّن عضو الهيئة التأسيسية لحزب الحرية والديمقراطية الإيزيدي عمر صالح، أهداف تأسيس الحزب وعن مشاريعهم المستقبلية لوكالة روج نيوز.

حيث قال صالح في بداية حديثه “الهدف من تأسيس حزب الحرية والديمقراطية الإيزيدي هو أن يرى الشعب من خلاله منطلقاً لإدارة ذاته بذاته، وأن يكون صاحب قرار وإرادة خاصة به كي يتمكن الشعب من مواجهة أية محاولات لعمليات إبادة أخرى”.

ونوه صالح، بأن الحزب كان من نتاج حركة الحرية والديمقراطية الإيزيدية (تفدا) ويهدف إلى ضم وتنظيم جميع أطياف المجتمع.

وكشف صالح، أن الحزب بصدد فتح مقار له في جميع نواحي شنكال كذلك مدن باشور كردستان، وتكثيف الجهود لتنظيم الشعب، لافتاً في الوقت نفسه إلى نية الحزب في خوض الانتخابات التشريعية العراقية.

وقال صالح في سياق حديثه “يوجد في شنكال العديد من الأحزاب السياسية التي تعمل باسم الشعب الإيزيدي، لكنها تعمل وفق مصالح حزبية ضيقة وأجندات أحزاب أخرى ولا تستطيع تقديم الخدمات الجدية للمجتمع”.

وأعلن عضو الهيئة التأسيسية لحزب الحرية والديمقراطية الإيزيدي عمر صالح، عن اقتراب موعد عقد المؤتمر الأول لحزب الحرية والديمقراطية الإيزيدي، والذي من شأنه إصدار قرارات تخص الإدارة الذاتية في شنكال.

(آ أ)