الاتصال | من نحن
ANHA

حرية الشبيبة وتنظيمهم هي حرية أوجلان

Video

آلفا أوسي

مركز الأخبار– حملة انتفضوا التي بدأت في شمال سوريا بطليعة اتحاد شبيبة روج آفا، نظمت وتنظم العديد من الفعاليات التي شهدت إقبالاً ومشاركة كثيفة من قبل كافة الشبيبة في كافة مدن الشمال السوري.

من أجل شبيبة منظمة بعيدة عن الذهنية البعثية، ونقية من الأفكار التي زرعها النظام البعثي وجاهزة لحماية الوطن من أي هجمات تحاك ضده من قبل القوات المحتلة. والسبب الأهم حرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان ومعرفة وضعه الصحي بعد أن نشرت الدولة التركية إشاعات عن صحته، أطلق اتحاد الشبيبة في الأول من شهر تشرين الثاني حملة “انتفضوا” التي تستمر حتى نوروز عام 2018.

سبب تسمية الحملة بـ” انتفضوا”

وأطلق على الحملة التي تشارك فيها الشبيبة على مستوى الشمال السوري وأجزاء كردستان الأربعة ” انتفضوا” أي ” serî hilde”  باللغة الكردية، وسميت بهذا الاسم نظراً لممارسات الأنظمة الحاكمة بحق الشبيبة والتي وجهتهم نحو الأمور المادية فقط ومارست بحقهم الحرب الخاصة، إضافة إلى السياسات التي كانت تتبع بحقهم من طمس الحقوق والثقافات، كما أن ممارسات الدولة التركية بحق الشعوب في الشمال السوري والتي تهدف إلى كسر إرادة الشعب، وعلاوة على ذلك فإن السبب الرئيسي هو كسر العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان والمطالبة بالأفراج عنه، لذا سميت بحملة انتفضوا.

من انضم للحملة في شمال سوريا؟

وشارك في حملة انتفضوا العديد من التنظيمات التي تمثل الشبيبة في مناطق شمال سوريا مثل اتحاد شبيبة روج آفا، اتحاد الشبيبة العربية الديمقراطية ، اتحاد المرأة الشابة، شبيبة مجلس سوريا الديمقراطية، شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي، شبيبة التركمان، اتحاد الطلبة الديمقراطيين، إضافة إلى شبيبة مدن الرقة، منبج ودير الزور.

فعاليات الحملة

تتضمن الحملة العديد من الفعاليات ومنها عقد الاجتماعات، تنظيم المحاضرات، توزيع المنشورات، تنظيم مسيرات المشاعل، كما تم تنظيم فعاليات كبيرة مثل نصب الخيم التي استمرت أسبوعاً كاملاً وذلك في مدن درباسية  وقامشلو حيث انضم إلى هذه الخيم الشبيبة من كافة مدن ونواحي إقليم الجزيرة، كما نظمت الشبيبة مظاهرة مسيرة راجلة لمدة 6 أيام وانضم إليها الشبيبة من كافة مدن إقليمي الجزيرة والفرات وذلك من ثلاث محاور، والتقت جميع المحاور في مدينة قامشلو في يوم ذكرى تأسيس حزب العمال الكردستاني، وعبر الشبيبة من خلال هذه الفعاليات عن تضامنهم مع قائد الشعب الكردي الذي أولى الشبيبة أهمية كبيرة من خلال جميع مرافعاته وكتبه.

ماذا حققت الحملة خلال الشهرين المنصرمين؟

وكالتنا التقت بعضو اللجنة التحضيرية لحملة “انتفضوا” والإداري في اتحاد شبيبة روج آفا شاهين جودي والذي صرح بأن الشبيبة وخلال السنوات المنصرمة من ثورة روج آفا نظمت العديد من الفعاليات وشاركت في الجبهات الأمامية  لمحاربة مرتزقة داعش وتطهير الأراضي منهم. ولفت جودي إلى أن العديد من أعضاء الشبيبة التحقوا بقوافل الشهداء. أما عن حملة انتفضوا قال جودي “حملتنا لاقت صداً واسعاً من ناحية تنظيم الشبيبة وتنقيتهم من ممارسات الأنظمة الحاكمة، كما أن المئات من الشبيبة وخاصة في المناطق العربية التي تحررت مؤخراً مثل الرقة ودير الزور انضموا إلى صفوف قوات سوريا الديمقراطية”.

ماهي الفعاليات في المرحلة المقبلة؟

جودي لفت إلى أن حملة انتفضوا مستمرة حتى نوروز عام 2018، وسوف تتضمن العديد من الفعاليات الكبيرة منها عقد المؤتمرات، وأضاف “حملتنا لن تتوقف حتى نصل إلى أهدافنا الأساسية في تنظيم الشبيبة السورية بكافة مكوناتهم، وتحضيرهم للدفاع عن مكتسبات ثورة روج آفا التي تحققت بفضل دماء الشهداء، وخاصة في ظل هجمات الدولة التركية على أراضي مقاطعة عفرين، والأهم من كل هذا هو معرفة وضع قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان والضغط على المنظمات الإنسانية والحقوقية للعمل على إطلاق سراح أوجلان”.

حرية الشبيبة وتنظيمهم هي حرية أوجلان

وأشار جودي إلى أن قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان أوصى بالشبيبة  وخصص لهم جزءاً كبيراً من اهتماماته، لذا يجب على الشبيبة أن يكونوا على قدر الثقة التي منحهم إياها أوجلان، وأردف بالقول “حرية الشبيبة وتنظيمهم هو جزء كبير من حرية أوجلان، لذا نحن مستمرون في حملتنا حتى تحقيق أهدافنا”.

وفي نهاية حديثه ناشد عضو اللجنة التحضيرية لحملة انتفضوا والإداري في اتحاد شبيبة روج آفا شاهين جودي كافة الشبيبة الانضمام إلى صفوف الشبيبة وتنظيم أنفسهم لأداء دورهم في حماية المكتسبات التي حققتها ثورة روج آفا بفضل تضحيات الشهداء والتمكن من تحرير قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

(ك)

ANHA