الاتصال | من نحن
ANHA

حرمه داعش من تحقيق حلمه

 إحسان أحمد

الحسكة- حرمه داعش من تحقيق حلمه، فهجر دياره مع ذويه، بسبب الممارسات القاسية التي لم يتحملها هو وأهله وتوجهوا إلى مخيم الهول طلباً للأمان على أمل تحقيق حلمه.

الطفل جاسم محمد الشبلي من أبناء مدينة الميادين، يبلغ من العمر 11 عاماً، توجه مع عائلته إلى مخيم الهول بعد أن نفد صبرهم من وحشية داعش وممارساته ضد الشعب، بالإضافة لحرمان محمد من تحقيق حلمه بأن يصبح طبيباً بعد أن أقدم داعش على إغلاق مدرسته وباقي مدارس المدينة وجعلها مراكز عسكرية.

أجبر داعش جاسم وأقرانه على التردد على المدرسة التي تحولت إلى مركز لداعش لتلقي دروس تنافي الأخلاق والمنطق، كما أجبر أطفال آخرون على حمل السلاح وطلب منهم قتل بعض أسرى داعش رمياً بالرصاص كما قال محمد.

وكالة أنباء هاوار التقت بالطفل جاسم والذي تحدث عن ممارسات مرتزقة داعش وكيف أنهم منعوا الأطفال من اللعب في الشارع مثل لعبة كرة القدم وغيرها. حيث يتم جر الأطفال الذي يضبطون وهم يلعبون إلى ما يسمى بالحسبة وهي التي تقوم بتلقين دروس لمن يخطئ في نظر داعش ومعاقبته.

وذكر جاسم كيف جاءت الحسبة أثناء لعبه في الشارع مع رفاقه في الحي، لكنه تمكن من النفاذ منهم بحجة أنه سوف يذهب ويجلب صديقه الذي كان يلعب معه أيضاً.

وبحسب الطفل جاسم محمد فإن داعش حاول مراراً وتكراراً إغراءه بالمال ليكون على حد قولهم شبلاً من أشبال الخلافة، ولكنه استطاع النفاذ منهم والوصول إلى مخيم الهول منذ شهر قبل أن يتم تجنيده مع المرتزقة.

(آ أ)

ANHA