الاتصال | من نحن
ANHA

حدائق عين عيسى أرض قاحلة والبلدية تعد بازدهارها

Video

قصي الخميس

عين عيسى – أدت قلة المياه في ناحية عين عيسى، نتيجة تدمير مضخات المياه في المنطقة خلال سيطرة داعش، إلى عدم إمكانية زراعة الحدائق وري الأشجار حيث باتت حدائق عين عيسى أشبه بأرض قاحلة، وبلدية الشعب تعد بإصلاح المضخات وازدهار الحدائق من جديد.

وتتواجد في ناحية عين عيسى 4 حدائق أغلبها خالية من الأشجار وذلك لإنشائها بوضع سياج وأساس للحدائق فقط دون زراعة الأشجار أو إنشائها على هيئة حديقة وهي أشبه بأرض قاحلة، فيما لا تتوفر المياه في الناحية لزراعة الأشجار أو سقيها.

وقد تدمرت كافة مضخات المياه بريف الرقة والتي كانت تضخ المياه إلى ناحية عين عيسى أثناء سيطرة مرتزقة داعش على المنطقة وأشهرها مضخة المياه في قريتي “الكالطة والزاهرة”، وذلك ما زاد من معاناة الأهالي بعد تحرير المنطقة من مرتزقة داعش من قبل وحدات حماية الشعب والمرأة وعودة الأهالي إلى الناحية.

كما أن طبيعة المناخ في ناحية عين عيسى جاف ويتميز بارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف وذلك ينعكس سلباً على زراعة الحدائق، لذلك فهي تتطلب دوماً السقاية وكثرة المياه، فيما تسبب قلة الأشجار والحدائق في ازدياد العواصف الرملية والترابية.

وتعمل بلدية الشعب في ناحية عين عيسى على إعادة تجهيز مضخات المياه وإصلاحها لضخ المياه إلى الناحية خلال هذا الشهر، والمباشرة بمشاريع زراعة الحدائق بالأشجار لإعطاء رونق وجمال للناحية والمساعدة في تخفيف هبوب العواصف الرملية والترابية.

وبهذا الخصوص قال الرئيس المشترك لبلدية الشعب محمد رشيد بأنهم يسعون لتجهيز مضخات المياه لضخ المياه إلى ناحية عين عيسى، وبذلك سيعملون على زراعة الأشجار في الحدائق الأربع.

(ش)

ANHA