الاتصال | من نحن
ANHA

حبيب: وجهنا رسالة للمجتمع الدولي ولأردوغان ورسالتنا وصلت

Video

أكرم بركات

منبج- أكد عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب أن شعوب شمال سوريا وجهوا رسالتهم إلى الدول العالمية والمجتمع الدولي وأردوغان، وقالوا نحن وعفرين في خندق واحد. ورسالتنا وصلت.

عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب أوضح لوكالتنا أنه احتشد أبناء إقليم الفرات، ومنطقة منبج، والرقة، والطبقة، ودير الزور لتوجيه رسالة إلى المجتمع الدولي ودول التحالف وروسيا الاتحادية بأن هناك عدوان سافر على سوريا، وبأن أهلهم في عفرين يتعرضون لعدوان سافر من قبل الدولة التركية.

وبيّن حكمت حبيب أن العدوان على عفرين عدوان سافر، وقال مدينة عفرين كانت مدينة آمنة وحاضنة لكافة المكونات السورية الذين فروا من الظلم والعدوان والاضطهاد نتيجة الصراع الدائر في سوريا.

نحن في خندق واحد مع أهلنا في عفرين

حكمت حبيب أوضح “تواجد مئات الآلاف من أبناء شمال سوريا في هذه الساحة بالقرب من جسر قره قوزاق على نهر الفرات ليقولوا كلمتهم للعالم أجمع والمجتمع الدولي، بأنهم أصحاب مشروع ديمقراطي، ولا يستطيع أحد أن يلغي مشروعهم الديمقراطي، لأنه معتمد على إرادة الشعوب، وهذه الإرادة لا تقهر. وتجمهرهم رد على الصمت الدولي، ولتؤكد شعوب شمال سوريا للعام والمجتمع الدولي الصامت بأنهم يستطيعون الدفاع عن أنفسهم وعن مشروعهم الديمقراطي. وليقولوا للعالم أجمع بأنهم لا يملكون أية أجندات خارجية ولا يعولون على أي مؤتمر أو اجتماع بل يعتمدون على أنفسهم من أجل تطبيق مشروعهم بإرادتهم الحرة”.

عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية نوه بأن تجمعهم هذا هو لإرسال رسالة إلى أهلهم وذويهم في إقليم عفرين أيضاً، وبأنهم معهم في خندق واحد، وسيعلنون النفير العام، وقال “لنلتحق كُلنا صفاً بصف كجنود إلى جانب أهلنا في عفرين، من أجل القضاء على هذا العدوان وصده”. وأكد بأن شعوب شمال سوريا حسمت أمرها في بناء سوريا فيدرالية ديمقراطية.

وأوضح حكمت حبيب بأنهم مدركون لمشروع أردوغان، وبأن هدفه إعادة السلطنة العثمانية، من خلال احتلال مدينة عفرين، ولاحقاً منبج وحلب وصولاً إلى موصل، لتطبيق المشروع العثماني القديم.

ذهنية أردوغان وحزبه هي نفسها ذهنية داعش، ذهنية التدمير والتخريب

وحول المجازر التي يرتكبها أردوغان بحق المدنيين العزل في عفرين قال حكمت حبيب “لا نستغرب ارتكاب الدولة التركية مثل هذه المجازر، كونها دولة استبدادية فاشية تقوم بقتل وتدمير كل شيء في سبيل أطماعها”، وأوضح بأن أردوغان وعلى مدى سبع سنوات أرسل عبر الشريط الحدودي الممتد 900 كلم إرهابيي ومرتزقة داعش إلى الأراضي السورية بهدف زعزعة أمن واستقرار أبناء شمال سوريا.

عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب اختتم حديثه بأن ذهنية أردوغان وحزبه حزب العدالة والتنمية هي نفسها ذهنية داعش، ذهنية التدمير والتخريب.

ANHA