الاتصال | من نحن
ANHA

حبيب: الاحتجاجات في إيران هي نتيجة طبيعية لحالة الاستبداد والتسلط

يحيى الحبيب

مركز الأخبار – اعتبر عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب بأن ما يحدث في إيران من احتجاجات شعبية هو نتيجة طبيعية لحالة الاستبداد والتسلط التي يمارسها نظام الحكم على مكونات وأعراق الشعب الإيراني.

وتستمر لليوم السادس على التوالي احتجاجات شعبية عمت المدن الإيرانية ضد سياسيات السلطات الخاطئة القائمة على التدخل في دول المنطقة التي أدت للفقر وفي هذا الصدد تواصلت وكالة أنباء هاوار مع عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب.

وأشار حكمت حبيب إلى أن الشعب الإيراني من كل المكونات والأعراق وصل إلى مرحلة لا تطاق من الفقر والظلم، لافتاً إلى أن حكومة إيران لا يهمها سوى سياسة التوسع والتدخل في شؤون الآخرين، تاركةً الشعب الإيراني في مهب الريح من حيث الفقر والجوع والقبضة الأمنية التي تمنع أي صوت يطالب بالحرية.

وأكد حبيب أنه لا بد من أن يتحرر الشعب الإيراني من قيود الظلم والنظام الديكتاتوري، بسبب ما تتعرض له الأقليات دون استثناء من بطش على يد القوى الأمنية والإعدامات التي تطال كل أصوات الحرية والكرامة كما يحدث للشعب الكردي في شرق كردستان (روجهلات)، حيث أعدم النظام الإيراني العديد من الشخصيات المطالبة بحقوق الشعوب.

ونوه حبيب إلى أن تدخل إيران في الشؤون الداخلية لدول الجوار زاد من حقد الشعوب التي عانت من بطش الفيالق وكتائب الموت التي دمرت الإنسانية وسفكت دماء الشعوب، وأوضح أن مثل هذه الانتفاضة إن استمرت ستنقل المنطقة إلى حالة من الاستقرار لأنها ستنهي أحد أهم أقطاب الاستبداد والدكتاتورية في المنطقة.

ورأى حبيب بأن النظام الإيراني هو راعي وداعم للأنظمة الرجعية والاستبدادية في المنطقة وفي حال سقوط نظام الملالي ستتهاوى عروش العديد من الأنظمة الاستبدادية.

وفي ختام حديثه دعا حكمت حبيب المجتمع الدولي بالتدخل لوضع حد لآلة القمع التي تستخدم ضد شعبٍ انتفض لحريته وكرامته “إننا نقف مع الشعب الإيراني الذي يطالب بحقوقه المسلوبة وستنتصر إرادة الشعوب التي لا تقهر”.

(ح)

ANHA