الاتصال | من نحن
ANHA

علم المرأة منهاج يُدرس في ثانويات عفرين

فيدان عبدالله- همرين شيخو

عفرين- عملت لجنة مكون المنهاج في مقاطعة عفرين على إعداد كتاب بعنوان جينولوجي أي”علم المرأة”، ليدرس في مدارس المرحلة الثانوية. وتم طباعة ألفين نسخة للكتاب باللغة الكردية، وحالياً يدَرس في مدارس المقاطعة، في حين يتم إعداد النسخة باللغة العربية للعام الدراسي المقبل.

ومع بداية العام الدراسي 2016/2017 في مقاطعة عفرين، أقدمت لجنة التربية والتعليم للمجتمع الديمقراطي على إدخال كتاب جديد إلى المناهج التعليمية للمرحلة الثانوية.

ويشمل مضمون كتاب جينولوجيا على تاريخ المرأة الحافل بالإنجازات وكشف النقاب عن التاريخ المكتوب وذلك من  أجل أن تعرف المرأة أين، متى وكيف أضاعت مكانتها في المجتمع ولأول مرة في التاريخ.

بالإضافة إلى العودة إلى تاريخ المجتمع الطبيعي الذي كان يتمحور حول المرأة لمدة 12 ألف سنة قبل الميلاد، كانت فيها المرأة أول المبدعات، أول من كشفن الطبيعة، أول من وضعن أسس المجتمع وقمن بثورة الزراعة ووضعن أسس الأخلاق وكن أول الآلهات. وتعتبر إيديولوجية تحرر المرأة بداية جديدة من أجل وضع مبادئ الحياة التي ستعمل المرأة على خلقها ونسجها، للتخلص من الأنظمة السلطوية والذهنية الذكورية.

وكما تتطرق مادة الجينولوجيا على نشأة الكون، التاريخ، كافة العلوم الإنسانية، الفلسفة والديانات، والبحث في تاريخ المرأة والتعمق فيه وإظهار الحقائق الخاصة بالمرأة والمخفية على مر آلاف السنين إلى الوسط مرة أخرى، والعمل على إظهار هوية المرأة الحقيقة، والاعتماد على مبادئ الحياة الإنسانية والعدالة والمساوة والتوازن بين كلا الجنسين، إلى جانب الرجوع للثقافة وعادات وتقاليد البدائية للكون ومحاربة الذهنية المتعصبة الجنسية الذكورية وتبني الحياة المشتركة الندية الحرة.

وتدَرس هذه المادة من قبل 15 معلمة في لجنة التربية والتعليم للمجتمع الديمقراطي، ويتم إعطاء المادة  على شكل حصتين في الأسبوع لطلاب مرحلة الثانوية والبالغ عددهم 1626 طالب وطالبة، من بينهم 200 طالباً من المكون العربي.

وتم إعداد هذه المادة في مقاطعة عفرين من قبل كادر مكون المنهاج عام 2015 باللغة الكردية، وطبعت 2000 نسخة ووزعت على طلبة المرحلة الثانوية في العام الدراسي لعام 2016/2017، ويتم إعطاء مضمون الدروس لطلاب المكون العربي، في حين يتم العمل على إعداد وترجمة الكتاب للعام الدراسي القادم.

وحول مادة الجينولوجيا وتدريسها للمرة الأولى في مقاطعة عفرين، أجرت وكالة أنباء هاوار لقاءات بهذا الخصوص.

تحدثت الإدارية  في مكون المناهج بيريفان محمد عن المادة وإعدادها، قائلةً ” سعينا جاهدين لإدخال مادة توضح فيه حقيقة وتاريخ المرأة، فبقدر ما تتعرف المرأة على خاصياتها ستكسب الثقة بذاتها بشكل أكثر، وستكسب قوة التحرر بشكل أكثر، وقمنا بإعداد المادة وإدخالها إلى العام الدراسي الحالي، ويتم ترجمة مضمون الدروس باللغة العربية أيضاً”.

وبخصوص إعداد المعلمات لتدريس المادة، أشارت بيريفان محمد أنه تم تدريب كوادر خاصة لتدريس هذه المادة للمرحلة الثانوية على شكل حوار ونقاش.

في حين قالت معلمة مادة جينولوجيا آهين حسن “لقد تلقينا دورة تدريبية لمدة 3 أشهر، من قبل كوادر لجنة التربية والتعليم للمجتمع الديمقراطي في أكاديمية الشهيدة زوزان بالمقاطعة، واجهتنا صعوبات في بداية التدريس فكانت هناك صعوبات تواجه الطلاب في استيعاب هذه المادة لأنها مادة غنية بالمعلومات وتدرس للمرة الأولى، أما الآن وبعد إعطاء عدة دروس أصبح هناك انسجام وتفاعل من قبل الطلبة ويتضح ذلك من خلال نقاشاتهم والتفاعل أثناء الحصة”.

والطالبة آمنة جويد من المكون العربي قالت” في البداية لم نكن نعلم شيئاً عن المادة ونظرنا إليها بأنها في غاية الصعوبة، ولكن الآن تكونت لدينا فكرة جيدة عن ماهي مادة الجينولوجيا، ومعرفة الجوهر الحقيقي للمرأة ودورها في المجتمع”.

أما الطالبة أمينة جاويش من المكون العربي أضافت قائلةً”  أصبح لدينا المعرفة عن تاريخ المرأة ومن خلال المادة، وتبين لنا الدور الكبير للمرأة في النهوض بالمجتمع بكامله ودورها في تربية الأجيال، وهي مادة ممتعة ولا تخص بالمرأة فقط بل على الرجل أيضاً معرفة هذه الحقيقة”.

وأشارت الطالبة فلة سليمان ” إنه بعد دراسة المادة  تعلمنا الكثير من الأشياء واستفدنا من ناحية ماذا تمثل المرأة وكيفية العمل على ترسيخ مفهوم الحياة التشاركية الحرة في المجتمع”.

(آ)

ANHA