الاتصال | من نحن

جندو: هجمات PDK أبشع من هجمات داعش

Video

ديار أحمو

عامودا – قال رئيس مكتب شؤون الإيزيديين في مقاطعة الجزيرة جبير جندو, أن هجمات مرتزقة PDK على المتظاهرين بمساندة القوى المعادية للشعب الكردي هي أبشع من هجمات مرتزقة داعش على شنكال، مؤكداً أن هذه الهجمة جاءت استكمالاً لهجمة مرتزقة داعش لمحو الشعب الإيزيدي في شنكال.

وجاءت تصريحات رئيس مكتب شؤون الإيزيديين في مقاطعة الجزيرة جبير جندو في لقاء مع وكالة أنباء هاوار عقب هجوم مرتزقة الحزب الديمقراطي والدولة التركية على المسيرة السلمية لأهالي شنكال وروج آفا تنديداً بممارسات المرتزقة في خانه صور.

وقال جندو في مستهل حديثه “إن أهالي روج آفا وشنكال نظموا مسيرة تنديداً بممارسات ما يسمى ببشمركة روج آفا في ناحية خانه صور، كونهم لم يعد يثقوا بهذه القوات الخائنة”، موضحاً بأن الشعب الإيزيدي لا يمكنه نسيان ما فعلته بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني بهم عندما هاجمت مرتزقة داعش على شنكال، مبيناً أن خانه صور تعتبر مكاناً مقدساً لدى الإيزيديين.

وأضاف “إن هجمات مرتزقة PDK على الأهالي بمساندة القوى المعادية للشعب الكردي هي أبشع من هجمات مرتزقة داعش على شنكال، الذي ما يزال يداوي جرحه الذي لم يندمل حتى الآن من هجمات مرتزقة داعش، والذي كان سببه الرئيسي هروب البيشمركة وجعل شعبنا فريسة للمرتزقة”.

ووصف رئيس مكتب شؤون الإيزيديين وقوع شهداء وجرحى من الأهالي اليوم على أيدي مرتزقة PDK و AKP، بالامتداد لهجمات داعش على شنكال، منوهاً بأن الحزب الديمقراطي الكردستاني يحاول من أجل مصالحه الشخصية، محو الشعب الإيزيدي.

ولفت جندو بأن الشعب الإيزيدي بات منظماً من خلال تشكيله قواته العسكرية لحماية نفسه، والمجالس لتنظيم أموره الاجتماعية، ولم يعد بحاجة إلى أي أحد ليمني النفس عليه ويبيعه دروساً في الوطنية، مؤكداً بأن الشعب الإيزيدي لم يعد يقبل على نفسه بأن يذوق مرارة المجازر من جديد.

وناشد رئيس مكتب شؤون الإيزيديين في مقاطعة الجزيرة جبير جندو في ختام حديثه جميع الإيزيديين في العالم أن يتوحدوا وأن يقفوا أمام القوى التي باعت الإيزيديين بالأمس، ويود احتلاله اليوم بمساندة الأعداء.

(د)

ANHA