الاتصال | من نحن
ANHA

جملة قرارات في البيان الختامي للقاء التشاوري

مركز الأخبار– اعتبر اللقاء التشاوري للمؤتمر الوطني الكردستاني في روج آفا، الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا مكتسبات قومية فوق جميع المصالح الحزبية. اللقاء التشاوري حيا وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات الكريلا والبيشمركة، كما طالب بحرية قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

وأصدر اللقاء التشاوري للمؤتمر الوطني الكردستاني في روج آفا البيان الختامي لأعمال اللقاء الذي انعقد بتاريخ الأول والثاني من شهري تشرين الأول الجاري في بلدة رميلان في مقاطعة قامشلو.

وجاء في البيان الختامي أن مندوبي اللقاء التشاوري أكدوا جميعاً على أهمية الفرصة التاريخية المتاحة أمام الشعب الكردي وأن نضال الشعب الكردي ضد الدول المحتلة وصل إلى مرحلة يمكن للكرد فيها تأسيس كيان لهم في هذا العالم وكذلك أداء دور طليعي في بناء نظام ديمقراطي وتحرير جميع شعوب سوريا، وإن مشروع الحياة الديمقراطية والمشتركة في روج آفا أصبح نموذجاً يحتذى به في كامل سوريا.

ونوه البيان إلى أن مندوبي المؤتمر أشادوا بانتخابات الكومينات التي أجريت في مناطق شمال سوريا في 22 أيلول عام 2017وإنها كانت بمثابة تحقيق حلم شعوب روج آفا في الحياة الحرة والديمقراطية، كما حيا المشاركون مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية الضمان الوحيد لحماية هذه المكتسبات، كما استذكر المشاركون جميع شهداء ثورة روج آفا. وحيا اللقاء أيضاً مقاتلي الكريلا والبيشمركة.

وتوجه اللقاء بالشكر لقائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان باعتباره مؤسس مشروع الأمة الديمقراطية الذي يتجسد الآن في روج آفا. وأضاف البيان “كما طالب جميع المشاركين وبصوت واحد بحرية قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، واعتبروا نظام التعذيب المتبع في إيمرالي اعتداءاً على الأمة الكردية وناشدوا الدولة التركية بالكف عن هذه الممارسات وحل القضية الكردية عبر الحوار. كما طالب اللقاء بحرية جميع المعتقلين السياسيين في سجون الدولة التركية، وحيا اللقاء التشاوري أيضاً مقاومة أهالي باكور (شمال كردستان).”

اللقاء ساند مقاومة أبناء الشعب في روجهلات (شرقي كردستان) كما استنكروا اعتداءات النظام الإيراني، وطالبوا النظام الإيراني بالكف عن هذه الاعتداءات واحترام الحقوق المشروعة للشعب الكردي في تقرير مصيره.

اللقاء التشاوري اعتبر  الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا مكتسبات قومية فوق جميع المصالح الحزبية وناشد الجميع الالتزام بقوانين هذه الإدارة. كما ناشد جميع القوى والأحزاب للمشاركة في بناء النظام الفدرالي في شمال سوريا.

كما تطرق اللقاء التشاوري وبحسب البيان الختامي إلى موضوع الاستفتاء في باشور (جنوب كردستان)، واعتبروه  حقاً مشروعاً للشعب الكردي في باشور كردستان في تقرير مصره، كما انتقد المشاركون سياسات السلطات في باشور كردستان، المتمثلة بالنزعات الإقليمية الضيقة، وقالوا إن هذه السياسات تشكل خطراً على باقي أجزاء كردستان.

وبحسب البيان الختامي أيضاً فإن اللقاء التشاوري للمؤتمر الوطني الكردستاني في روج آفا توصل بعد نقاشات مستفيضة إلى جملة من النتائج:

  • بناء مجالس الأعيان والمثقفين للعمل على حل الخلافات بين الأحزاب السياسية في روج آفا.
  • تعزيز وتوسيع قوات الحماية في مواجهة أي تهديد ضد مكتسبات روج آفا وشمال سوريا.
  • إعداد مشاريع ونشاطات خاصة من أجل عودة أبناء روج آفا الذين نزحوا من ديارهم.
  • تأسيس منصة حيادية لتكون بمثابة مركز لتلقي الشكاوى والانتقادات بين الأحزاب الكردية.
  • ترسيخ نظام الرئاسة المشتركة في الأحزاب والتنظيمات.
  • إعداد وثيقة المرأة الكردية من أجل الوحدة الوطنية.
  • عقد الاجتماعات والندوات وتنظيم المحاضرات بين الجماهير الكردية بهدف شرح أهمية الوحدة الوطنية.
  • تنظيم وتعزيز النشاطات والفعاليات المطالبة بحرية قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.
  • للحد من الصهر القومي بالنسبة لأبناء الشعب الكردي في دمشق وحلب ومناطق خارج حدود الفدرالية الديمقراطية، يجب تطوير اللغة والثقافة الكردية.
  • اعتبار دعم ومساندة وتطوير اللغة الكردية واجباً وطنياً وقومياً.
  • تعزيز التوجهات العملية من أجل حل كافة المشاكل والقضايا.
  • يستنكر اللقاء التشاوري اعتداءات الدولة التركية ضد مناطق عفرين والشهباء ويتعبرها تجاوزاً للخط الأحمر ومعادية للقيم القومية.
  • اعتبار قضية المرأة قضية مبدأية في جميع نقاشات الوحدة الوطنية.

(ك)