الاتصال | من نحن
ANHA

جمع الخبيزة حاجة وارتباط بالطبيعة

Video

سيلفا مصطفى- جعفر جعفو

حلب/عفرين- تعّد أكلة الخبيزة المعروفة بـ(تولك) من المأكولات الشعبية في مناطق روج آفا وشمال سوريا، وأصبحت مصدر دخل للكثير من العائلات الفقيرة، فيما تحولت إلى وجبة رئيسة لدى البعض الأخر.

وتعتبر أكلة الخبيزة غذاء في متناول الأيدي، وذلك بإمكان أي فرد جمعها وطبخها لتكون من الوجبات الرئيسية في فصل الربيع، ففي مدينة حلب، غلاء أسعار الخضار والمواد الغذائية تتسبب بأزمة تتفاقم يومياً في كل منزل، فهناك عوائل ليس باستطاعتها دفع ثمن مستلزماتهم اليومية، وقدوم فصل الربيع خفف عنهم من معاناتهم اليومية.

ولا يرتبط جمع النباتات بالحالية المادية، فهذه العادة مرتبطة بتقاليد اجتماعية متجذرة لدى المرأة، التي دأبت في الاعتماد على الطبيعة لجمع قوت يومها.

وبشكل يومي ومنذ ساعات الصباح الباكر وإلى ساعات العصر تتوجه أغلب النساء إلى البساتين الواقعة عند منطقة بستان الرز من أجل جني نبتة الخبيزة التي أصبحت غذائهم اليومي والبعض الآخر يلجأ لبيعها كمورد للدخل، فيما تتوجه نساء مقاطعة عفرين إلى الحقول والبراري، أو جوانب الطرق في الأماكن التي تنمو فيها نبتة الخبيزة ليجمعن نبتة الخبيزة.

وفي هذا السياق قالت المواطنة فاطمة عبدو: “حالتي المعيشية صعبة جداً، لدي 3 أطفال ولا يوجد شيء كي نأكله بسبب ارتفاع أسعار الخضار والمواد الغذائية وليس باستطاعتي شرائها، قدوم الربيع حمل لنا الخيرات والآن وبشكل يومي نتردد إلى البساتين من أجل جني الخبيزة لكي أطبخها وأطعم أطفالي الصغار”.

أما وداد حجو 50 عاماً، من إحدى نساء الأحياء الشرقية المحررة، قالت: “أنا فقيرة جداً، لا أملك شيء عائلتي تتألف من 8 أشخاص، وليس لدينا معيل سوى الله وبشكل يومي أتجول في منطقة بستان الرز وطرقات الشقيف مكان وجود الخبيزة كي أقطفها وأبيعها من أجل تأمين دخلنا اليومي ولقمة عيش أولادي”.

وأشارت وداد، “أعمل في سوق بعيدين ببيع الخبيزة وأبيع الكيلو بين 50 إلى 100 ليرة، حسب نوعية الخبيزة، إنني فخورة بعملي لأنني هنا من أجل مساعدة عائلتي التي بحاجة لأن تأكل، وأناشد كل المنظمات الإنسانية أن ترأف بحالنا وتساعدنا لأننا بأشد الحاجة للمساعدة”.

والخبيزة نبتة من الفصيلة الخبازية ذات ساق مشعرة، لونها أخضر تؤكل مطبوخة كغذاء ويستعمل كدواء، وتنمو في المناطق ذات التربة الفيضية والحمراء الغنية بالمياه والمعادن.

وتعد الخبيزة أيضاً دواءً للكثير من الأمراض منها “علاج أمراض الصدر، التهابات الحلق، الالتهابات الرئوية والتهاب جهاز الإطراح”، وتحتوي الخبيزة على كمية جيدة من المعادن المفيدة للجسم خصوصاً الكالسيوم، المغنيسيوم، البوتاسيوم، الحديد، السيلينيوم، فيتامين أ وفيتامين ج.

(هـ ن)

ANHA