الاتصال | من نحن
ANHA

جلسة مصالحة بين عائلتين

كركي لكي – عقد مجلس الصلح في منطقة كركي لكي جلسة مصالحة بين عائلتين، حضره عدد من وجهاء المنطقة من المكونين الكردي والعربي وممثلي مؤسسات المجتمع المدني.

وكان خلافاً نشب قبل شهرين بين عائلتي حجي حافظ الساجر من بلدة جل آغا ومحمد سليمان من مدينة كركي لكي إثر شجار أسفر عن إصابة أحد أفراد عائلة الساجر بطلق ناري.

وبهدف حل الخلاف بين العائلتين تدخلت لجنة الصلح في منطقة كركي لكي وبعد استكمال إجراءات المصالحة عقد المجلس يوم أمس جلسة مصالحة في منزل عائلة الساجر في بلدة جل آغا.

وشارك في جلسة المصالحة أعضاء مجلس الصلح في منطقة كركي لكي وممثلين عن مجلس الأعيان وعدد من رجال الدين ووجهاء العشائر العربية والكردية في المنطقة وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني.

وبدأت جلسة المصالحة بكلمة عضو مجلس الأعيان في منطقة كركي لكي سينان الشيخ بدر شدد فيها على ضرورة تجاوز الخلافات الاجتماعية وتوطيد أواصر المحبة والوئام والسلم الاجتماعي.

وأضاف الشيخ بدر “نهيب بكافة المكونات بتجاوز الخلافات والمحن، فنحن نمر بمرحلة صعبة تتطلب منا أن نكون متضامنين ونترك الخلافات، لأن هدفنا واحد هو إقامة مجتمع تعيش فيه جميع أطياف المجتمع من كافة مكوناته في سلام ووئام”.

كما ألقى محمد عبد الرحيم كلمة باسم عائلة محمد سليمان قال فيها “في الظروف التي نمر بها عندما يحدث خلاف بين المكونات وعندما نرى بأن مؤسسات الادارة الذاتية تتدخل من أجل الحل فلا شيء يدعو على الخوف لأن مجتمعنا لا زال محتفظاً بقيمه وعاداته، فمن عاداتنا العشائرية حل المشاكل دون اللجوء إلى المحاكم والقضاء”.

وفي ختام الجلسة تم التصالح بين العائلتين وفق عقد مصالحة تضمن إلزام عائلة محمد سليمان بدفع تكاليف المشفى والمعالجة إضافة إلى دفع مبلغ 200 ألف كمساعدة للمدعو عبد الحافظ، فيما وافقت عائلة الحافظ على اسقاط حقهم الشخصي أمام كافة الجهات والمحاكم المختصة.

(آ س/ك)

ANHA