الاتصال | من نحن
ANHA

جانب من مقاومة قرية جب الشعير

الرقة- حرر مقاتلو ومقاتلات غرفة عمليات غضب الفرات قرية جب الشعير الواقعة في محور تل السمن في الـ 8 من شهر كانون الثاني الجاري، وذلك في إطار المرحلة الثانية من حملة ‘‘غضب الفرات’’.

قرية جب الشعير والتي تعتبر إحدى أكبر القرى في محور تل السمن، تكتسب أهمية استراتيجية، كونه بتحرير القرية يكون مقاتلي ومقاتلات غرفة عمليات غضب الفرات أحكموا السيطرة كلياً على الطريق الواصل بين بلدة عين عيسى ومدينة الرقة.

وشهدت القرية اشتباكات طاحنة حتى تم تحريرها من قبل المقاتلين في اليوم الـ 30 من حملة ’’غضب الفرات’’ المستمرة في مرحلتها الثانية، كما عاودت المرتزقة هجماتها على القرية صباح أمس، لكن المقاتلين أفشلوا هجوم المرتزقة وكبدوهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وخلال عملية تحرير القرية قتل العديد من المرتزقة، ووقع جثث 4 منهم بيد المقاتلين، بينهم مرتزق تونسي يدعى ’’ أبو زيد ‘‘ والملقب بـ’’ السياف ’’، أي الذي ينفذ أحكام القصاص، كما استولى مقاتلو غرفة العمليات على كمية من الأسلحة والذخيرة.

مراسلنا الذي يتابع الحملة عن قرب، تمكن من الوصول إلى القرية والتقط العديد من الصور لها بعد تحريرها وأثناء تمشيطها.

الصور: دلسوز دلدار

ANHA