الاتصال | من نحن
ANHA

ثلاث جمعيات تعاونية في منبج هدفها رفع مستوى الاقتصاد

كاميران خوجة – جوان أحمد

منبج- تعمل غرفة التجارة والصناعة في مدينة منبج على افتتاح 3 مشاريع تساعد على تنمية المجتمع وزيادة فرص العمل، الحد من الاحتكار وخاصة لدى التجار وتخفيف نسبة البطالة.

وتستعد غرفة التجارة والصناعة التابعة للجنة الاقتصاد في مدينة منبج لتشكيل 3 جمعيات تعاونية هي مول تجاري, مولدة أمبير في قرية فرس الغنام, صيدلية زراعية وحيوانية يشارك فيها عدد من أهالي منبج عبر أسهم.

وستكون هذه الخطوة الفريدة من نوعها في منبج دافعاً لنمو الاقتصاد ورفعاً للمستوى المعيشي لدى الكثير من أبناء منبج إضافة إلى أنها ستوفر فرص عمل للكثيرين.

ووضعت غرفة التجارة والصناعة نظاماً داخلياً للجمعيات التعاونية تتضمن عدة بنود منها أن الجمعيات التعاونية لا تقوم على مبدأ التمييز على أساس طائفي, وأنه لا توجد مؤسسات سياسية ضمن الجمعيات وأن لا تصبح الجمعيات ذات نظام رأسمالي.

ولمعرفة المزيد من التفاصيل عن المشاريع التي ستعمل الجمعيات التعاونية على افتتاحها، اجتمعت وكالة أنباء هاوار مع صادق أمين محمد خلف الإداري في غرفة التجارة والصناعة التابعة للجنة الاقتصاد.

المول التجاري  

وقال صادق أمين بأن إحدى الجمعيات التعاونية التي ستفتتحها غرفة التجارة والصناعة في مدينة منبج هي “المول التجاري” والذي سيتكون من 1000 سهم، سعر السهم الواحد هو 50 ألف ليرة سورية، وتكلفة المشروع هو 50 مليون ليرة سورية.

ونوه صادق أمين إلى أنه باستطاعة أهالي منبج الاشتراك في المشروع من خلال دفع 50 ألف ليرة سورية لغرفة التجارة والصناعة المشرفة على المشروع ويحق للشخص الواحد الاشتراك بسهم ولغاية 20 سهم.

وأضاف صادق أمين “المول التجاري سيقتصر في الوقت الراهن فقط على بيع المواد الغذائية، ولكن مع مرور الأيام سيتوسع ليضم الألبسة والخضار وأرباح المول ستدخل في صندوق المول سيتم جردها كل 6 أشهر، ومن ثم توزع على المشتركين وذلك بعكس القطاع الخاص الذي تعود أرباح التجارة لشخص واحد أما في المول فجميع المشتركين يستفادون”.

ويحق لكل مشترك بعد مرور 6 أشهر وبعد جرد الأرباح سحب ماله أو زيادة الأسهم في حال عدم تجاوزها للعشرين سهم.

ومن يعمل في المول التجاري  عليهم أن يملكوا فيه أسهماً يحددها المجلس الاقتصادي.

صادق أمين لفت إلى أن افتتاح المول التجاري سيكون له تأثير إيجابي على السوق في مدينة منبج، من حيث إغلاق السوق السوداء عبر شراء إدارة المول التجاري لجميع المواد التي تأتي من الخارج ومن ثم توزيعها على السوق، وذلك ما سيساهم في ضبط أسعارها وسيكون للجنة التموين قدرة على مراقبة الأسعار ومخالفة من لا يتقيد بالأنظمة.

وجهزت غرفة التجارة صالة لافتتاح المول التجاري فيها، وهي تقع في شارع الروضة بالقرب من دوار اللمبة بمركز مدينة منبج، وينتظر الإداريون استكمال جمع الأسهم حتى يبدؤوا العمل على افتتاح المول.

وأكد أمين بأن الهدف من المول التجاري تطوير العمل المشترك وزيادة فرص العمل، تنمية المجتمع ورفع المستوى المعيشي بالإضافة الحد من الاحتكار وخاصة لدى التجار والحد من البطالة.

مولدة الأمبيرات والصيدلية الزراعية

مولدة الأمبيرات جمعية تعاونية أخرى حيث وضعت المولدة في قرية فرس الغنام الواقعة شرق منبج ب 17 كم وهي كذلك عبارة عن اشتراك بأسهم.

عدد المشتركين في أسهم مولدة الأمبيرات 10 مشتركين هم من أبناء قرية فرس الغنام، يحق لكل مشترك فقط الاشتراك بسهم واحد وقدره 1600 ألف دولار أمريكي، على أن يباع الأمبير الواحد بسعر 1750 ومعدل العمل 8 ساعات في اليوم والمشروع ليس بربحي بل هو خدمي لأهالي القرية حسبما أكده صادق أمين.

ولم تبدأ المولدة العمل بعد، حيث من المقرر أن تبدأ في عضون 4 أو 5 أيام على توليد الطاقة الكهربائية وتوزيعها على أهالي قرية فرس الغنام.

أما الصيدلية الزراعية والحيوانية شبيهة بالمول التجاري حيث مشتركيها يجب أن يكونوا من أعضاء اللجان الزراعية في الخطوط وموظفي الزراعة العاملين في لجنة الاقتصاد إذ يقوم المشاركون في هذه الصيدلية بالاشتراك بسهم أو سهمين أو ثلاثة أسهم فقط بتكلفة 250 ألف ليرة سورية لكل سهم.

وحددت غرفة التجارة والصناعة مكاناً قريباً من المول التجاري لافتتاح الصيدلية الزراعية والحيوانية، ويجري العمل الآن على جمع الأسهم وما أن يتم الانتهاء من ذلك سيتم افتتاح الصيدلية، لتكون المركز الجامع للمستلزمات البيطرية والزراعية.

ويتم جرد أرباح مشروع الأمبيرات والصيدلية الزراعية والحيوانية كل 6 أشهر مع الحفاظ على حق المشترك بأن يسحب ماله عند الجرد.

تأثير المشاريع

وقال صادق أمين الإداري في غرفة التجارة والصناعة بأن الهدف من الجمعيات بشكل أساسي هو زيادة الحركة الاقتصادية في سوق منبج، زيادة فرص العمل وتقليل نسبة البطالة.

وأشار أمين إلى أن باب المشاركة في لجمعيات التعاونية مفتوح لجميع أبناء منبج، مؤكداً بأنه وفي حال نجاح الجمعيات التعاونية الـ3 فسيكون هنالك جمعيات أخرى وكثيرة في المستقبل.

(ج)

ANHA