الاتصال | من نحن
ANHA

تعددت الآراء والقاسم المشترك هو وحدة الصف الكردي

كركي لكي – تعددت الآراء واختلفت التوجهات إلا أن الجميع متفق على أن المجتمع الكردستاني يمر بمرحلة تاريخية تستوجب تضافر الجهود وتوحيد الصفوف وتشكيل مرجعية سياسية موحدة وعقد المؤتمر الوطني الكردستاني.

وألقيت خلال اللقاء التشاوري للمؤتمر الوطني الكردستاني في روج آفا المنعقد في بلدة رميلان في مقاطعة قامشلو جملة من الكلمات من قبل ممثلي الوفود المشاركة. الكلمات أكدت جميعها على ضرورة تشكيل مرجعية كردية وعقد المؤتمر الوطني الكردستاني.

الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي شاهوز حسن أكد في كلمته سعي حزبهم الدؤوب من أجل تعزيز حقوق الشعب الكردي “كنا ضمن القوى والأحزاب التي أسست الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا، وتمكنا بتكاتفنا الوصول إلى هذه المرحلة التي تشهدها المنطقة، وكنا من بين الأحزاب والقوى التي أسست الفيدرالية الديمقراطية في شمال سوريا، وهذه الخطوات التي تمت في روج آفا كانت لها نتائج ايجابية وكبيرة على المنطقة”.

ولفت شاهوز حسن في حديثه إلى الشعب الكردي والمرأة الكردية في ثورة روج آفا “الشعب الكردي في روج آفا كان له دور كبير في ثورة السورية وثورة الشعب الكردي، والمرأة الكردية في روج آفا خطت خطوات كبيرة وحققت انجازات كبيرة وبإنجازاتها أصحبت مثلاً لجميع النساء في العالم”.

حسن توجه بالشكر إلى مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية، ودعا جميع الأحزاب والقوى إلى  دعم هذه القوى العسكرية .

الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي  شاهوز حسن قال إن الشعب الكردي يمر بمرحلة مصيرية مما يستوجب العمل من أجل عقد مؤتمر الوطني كردستاني.

سكرتير الحزب اليساري الكردي في سوريا  صالح كدو قال إن المجتمع الكردي يمر في مرحلة تاريخية “ويتطلب منا أن نكون على مستوى متطلبات الشعب الكردي. إننا أمام تحديات كبيرة في أجزاء كردستان الأربعة وهذا يتطلب منا الإسراع في انعقاد المؤتمر الوطني الكردستاني”.

أما السياسي المستقل شوقي محمد فقال في كلمته “يجب أن نكون يداً واحدة من أجل مصلحة الشعب الكردي، هذا الشعب الذي تعرض للمجازر الجماعية والظلم، ورغم ذلك لم يصبح عربياً أو فارسياً أو تركيا، رغم محاولات طمس الهوية الكردية”.

سكرتير الحزب اليساري الكردي في سوريا محمد موسى ألقى أيضاً كلمة انتقد فيها بعض الأطراف التي  تنأى بنفسها عن مساعي عقد المؤتمر الوطني “يتعرض الشعب الكردي لهجمات شرسة في جميع أجزاء كردستان، والشعب الكردي يطالب بالوحدة الكردية إلا أن هناك أسباب حالت دون إقامة الوحدة الكردية منها مصالح شخصية وازدواجيات في الموقف وتأثير الأنظمة السابقة على السياسة والأحزاب الكردية”.

وقال السياسي المستقل جميل ايزوري المشارك من مدينة دمشق إن الكرد يباركون اللقاء التشاوري في روج آفا ويتطلعون إلى إقامة المؤتمر الوطني الكردستاني وتوحيد كلمة الكرد.

وتوجه سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي السوري جمال ملا محمود بالشكر لحزب الاتحاد الديمقراطي وقال “يجب أن نشكر حزب الاتحاد الديمقراطي الذي استطاع قيادة سياسة روج آفا في هذه المرحلة الحساسة وإيصالها إلى بر الأمان، والذي قدم تضحيات كبيرة من أجل وحدة الصف الكردي رغم محاولة البعض إبعاده عن الساحة السياسية”.

وتخلل اللقاء التشاوري فترة استراحة الغداء حيث من المقرر أن يستأنف أعماله بإلقاء كلمات ممثلي الوفود المشاركة.

(كروب/ك)

ANHA