الاتصال | من نحن
ANHA

تطور القطاع الصناعي في كركي لكي، فرص عمل ورفد للاقتصاد

Video

كلثومة علي

كركي لكي- تنتشر في محيط مدينة كركي لكي العشرات من الورش والمعامل الصناعية الصغيرة والمتوسطة، تصنع مختلف اللوازم، هذه الورش والمعامل تساهم في سد حاجة المنطقة من العديد من المواد الصناعية وكذلك في تأمين فرص عمل للعديد من العمال والفنيين والحرفيين، كما أنها تساهم في انتعاش اقتصاد المنطقة.

انتهج النظام البعثي على مدى عقود من الزمن سياسة تهميش المناطق والمدن والبلدات الكردية من مختلف النواحي، ولم تسمح سلطات البعث بإنشاء المعامل والمصانع في المنطقة مما ساهم في تراجع اقتصاد المنطقة واضطرار الشباب للانتقال إلى المدن الكبيرة حيث تركزت الصناعة والتجارة.

مع انطلاق ثورة روج آفا وشمال سوريا وتحرير المنطقة من سلطة النظام البعثي، بدأت مرحلة جديدة على مختلف الصعد ومنها الاقتصادي والصناعي. ورغم حالة الحصار التي تشهدها مناطق روج آفا وشمال سوريا إلى أن ذلك لم يمنع الصناعيين والفنيين والحرفيين من افتتاح العديد من الورش والمعامل الصناعية الصغيرة والمتوسطة.

في محيط مدينة كركي لكي تنتشر العشرات من هذه الورش والمعامل المتخصصة في العديد من الصناعات.

7 معامل للحجر والرخام

حتى فترة قريبة كان أهالي المنطقة يحصلون على حاجتهم من أحجار البناء والرخام من مناطق الداخل السوري، ولسد حاجة المنطقة من الحجر والرخام أنشأت في كركي لكي 7 معامل تعمل حالياً على انتاج أنواع مختلفة من الأحجار والرخام، ومنها ما تعتمد على مواد خام محلية، كما إن إحدى هذه المعامل تحوي معدات لقطع الحجر البازلتي هي الأولى من نوعها في مقاطعة الجزيرة.

20 معملاً لصناعة البلوك

وينتشر أيضاً في كركي لكي حوالي 20 معملاً لصناعة الطوب (البلوك) اللازم للبناء، وكميات البلوك التي تنتجها هذه المعامل تسد حاجة المقاولين ومتعهدي البناء.

معامل ومصانع صغيرة ومتوسطة في مختلف المجالات

يوجد في مدينة كركي لكي معملين لتشكيل ألواح التوتياء حيث تستخدم الآلات الحديثة، ومعملاً لتعبئة المياه في بلدة رميلان يعمل فيها حوالي 40 عاملاً ويستخدم التقنيات الحديثة، فرنين خاصين لصناعة ما يعرف بالخبز “السياحي”، ومشغلاً لصناعة الألبسة يعمل فيها حوالي 30 عاملاً. معملاً لصناعة الشبك المعدني. معملاً كبيراً لصناعة الكرفانات والأبواب والشبابيك.

يضاف إلى هذه الورش والمعامل عشرات الورش الأخرى مثل ورش الحدادة لصناعة الأبواب والشبابيك المعدنية، والنجارة، ونجارة الالمنيوم لصناعة الأثاث المنزلي والموبيليا، وورش الخياطة.

مجمل هذه الورش والمعامل والمصانع الصغيرة والمتوسطة توفر فرص عمل للمئات من شباب المنطقة، كما تساهم بشكل كبير في تأمين حاجة المنطقة من مختلف المستلزمات الصناعية والحرفية، إضافة إلى مساهمتها الفعالة في رفد اقتصاد المنطقة.

(ك)

ANHA