الاتصال | من نحن
ANHA

تضافر جهود QSD وشيوخ العشائر يثمر صلحاً طال انتظاره

الطبقة – أثمرت جهود مكتب العلاقات العامة في قوات سوريا الديمقراطية وشيوخ ووجهاء العشائر في الطبقة والرقة، في حل خلاف بين أخوين متخاصمين في عشيرة البوشعبان دام نحو 3 أعوام، عملت مرتزقة داعش على إثارتها وتأجيجها طيلة فترة احتلالها للطبقة.

ويعود السبب الرئيسي للخلاف الناشب بين عيسى سرور وشقيقه محمد سرور، إلى اتهام أبناء عيسى بمقتل 4 من أبناء عمومته في قرية كسرة السرور في جنوب محافظة الرقة.

وطيلة فترة احتلاها للطبقة، عملت المرتزقة على تأجيج الخلاف بين عائلة سرور، عبر توجيه الاتهامات إلى أبناء عيسى بالمجزرة التي ارتكبتها المرتزقة.

وقبل نحو 3 أسابيع، لجأ وجهاء المنطقة إلى مكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية، للمساعدة في حل الخلاف المستعصي منذ نحو 3 أعوام.

قوات سوريا الديمقراطية، استجابت للنداء بشكل فوري، وعلى مدى 3 أسابيع متتالية، عقدت لقاءات مكثفة مع طرفي الخلاف بالتعاون مع مجلس صلح العشائر في الطبقة.

وبعد عدة لقاءات مع الشقيقين المتخاصمين، عيسى ومحمد، وتقريب وجهات النظر والتأكيد على ضرورة حل الخلاف وعودة المياه إلى مجاريها، تكللت جهود مجلس صلح العشائر وقوات سوريا الديمقراطية بالنجاح في عقد المصالحة التي طال انتظارها.

وعقدت عشيرة البوشعبان، بهذه المناسبة مأدبة غداء، دعي إليها وجهاء وشيوخ العشائر في المنطقة وقياديون في قوات سوريا الديمقراطية.

وخلال مراسم الصلح، أكد القيادي في قوات سوريا الديمقراطية، زنار كوباني، أن الصراع في سوريا والمستمر منذ نحو 7 أعوام متتالية، ألقى بظلاله على المجتمع وعمق الخلافات، مضيفاً “مرتزقة داعش عملت على إثارة الخلافات وتفكيك المجتمع لتحكم قبضتها على كل شيء مستفيدة من الثغرات التي أوجدها في المجتمع”.

وأعاد القيادي إلى الأذهان “هدفنا كقوات سوريا الديمقراطية، تعزيز الروابط الاجتماعية وإحلال السلام والوئام في المجتمع ونؤكد أننا هدفنا الأول يتمثل في البناء والإصلاح على مختلف الأصعدة”.

وفي ختام، مراسم الصلح، تصافح الأخوان عيسى ومحمد، ليسدلا الستار على خلاف دام قرابة 3 أعوام متتالية.

(كروب/م)

ANHA