الاتصال | من نحن
ANHA

‘تركيا مصدر خطر على العالم برمته‘

مركز الأخبار- دعت أحزاب حركة المجتمع الديمقراطي جميع الأطراف الكردية إلى توحيد الصف ونبذ الخلافات استجابةً لضرورة التكاتف الذي تقتضيه هذه المرحلة الحساسة، كما طالبوا شعوب المنطقة بالوحدة للوقوف في وجه الاحتلال التركي ومرتزقته.

وأكدت الأحزاب أن تركيا بعدوانها ودعمها للجماعات الإرهابية تقف عائقاً أمام أي حل سوري ديمقراطي، لافتين أن تركيا أصبحت مصدر خطر على العالم برمته لدعهما للإرهاب ومحاربتها لقوات سوريا الديمقراطية ووحدات الحماية التي تحارب ذلك الإرهاب.

وأصدرت أحزاب حركة المجتمع الديمقراطي بياناً إلى الرأي العام بصدد العدوان التركي علة مقاطعة عفرين.

وجاء فيه:

“كثرت في الآونة الأخيرة تهديدات حكومة العدالة والتنمية في تركيا باجتياح مقاطعة عفرين ومناطق الشهباء في بريف حلب، وتشير المعلومات والأنباء إلى أن تركيا تحضّر لعمليةٍ واسعة في هذا الإطار، بمشاركة نحو 20 ألف مسلّح من الفصائل الإسلاميّة التابعة للمعارضة السورية المسلّحة الموالية لأنقرة والتي تتحرّك وفق المشيئة التركية ومصالحها في سوريا وليس وفق مصالح الشعب السوري الذي عانى الويلات منذ بدء الأزمة في البلاد .

وتأتي هذه التهديدات المباشرة ضدَّ عفرين في وقتٍ تخوض فيه قوات سوريا الديمقراطيّة ووحدات حماية الشعب أشرس المعارك ضدَّ تنظيم “داعش” الإرهابي في مدينة “الرقة” بهدف تحريرها من ظلام الإرهابيين، ما يعني بوضوح أن تركيا تسعى جاهدةً لتخفيف الضغط عن التنظيم الإرهابي الذي بات العالم برمته على علمٍ بدعمها له ولغيره من التنظيمات الإرهابية التي تحارب الحياة المدنية والديمقراطية والحرية في سوريا كجبهة النصرة وأحرار الشام ومثيلاتها.

تركيا بتهديداتها هذه، لا تقف فقط عائقاً أمام تحرير مدينة الرقة وغيرها من المدن السورية من إرهاب داعش، بل إنها تقف عائقاً أمام أي حل سوري ديمقراطي، إذ لا حلول ديمقراطيّة في سوريا مادام هناك تنظيمات إرهابية تقاتل البشر والشجر والحجر داخل البلاد، وما دام هناك من يدعم هذه التنظيمات بالمال والسلاح وغيره من أنواع الدعم كحومة العدالة والتنمية، وكذلك فإن تركيا بتهديداتها هذه تطيل عمر الإرهاب الذي بات يشكّل خطورةً كبيرة على مستوى جميع دول العالم، ما يعني أن تركيا أصبحت مصدر خطر على العالم برمته عير دعهما للإرهاب ومحاربتها لقوات سوريا الديمقراطية ووحدات الحماية التي تحارب ذلك الإرهاب.

إننا في أحزاب حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM، في الوقت الذي ندين فيه تهديدات تركيا ضد عفرين، واستخدامها للفصائل السورية كوقود في تنفيذ هذه التهديدات، نطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة وجميع المنظمات الدولية لردع العدوان التركي السافر والهمجي على شمال سوريا عموماً وعفرين خصوصاً، كما ندعو جميع الأطراف الكردية إلى توحيد الصف ونبذ الخلافات وتقديم المصلحة العليا على المصالح الحزبية والشخصية استجابةً لضرورة التكاتف الذي تقتضيه هذه المرحلة الحساسة.

كذلك ندعو جميع الشعوب في شمال سوريا إلى الوحدة والوقوف إلى جانب قوات سوريا الديمقراطيّة ووحدات حماية الشعب دفاعاً عن الشرف والكرامة والحرية، دفاعاً عن عفرين وغيرها من المناطق التي تتعرض للقصف التركي والتهديدات التركية التي تطلقها حكومة العدالة والتنمية (العثمانية)”.

(هـ ن)

ANHA