الاتصال | من نحن
ANHA

تركيا ترسل أسلحة للإرهابيين في ليبيا ومخطط لنقل إرهابيين إليها

مركز الأخبار – ضبطت السلطات اليونانية سفينة تركية محملة بالمواد المتفجرة مرسلة إلى الإرهابيين في ليبيا، وهذا ما ولّد ردود فعل غاضبة من الأطراف الليبية التي طالبت مجلس الأمن بمحاسبة تركيا، فيما أكدت صحيفة أن ضبط السفينة تزامن مع تقارير عن مخطط تركي لنقل الإرهابيين الفارين من سوريا والعراق إلى السودان مؤقتاً تمهيداً لنقلهم إلى ليبيا.

وأعلن خفر السواحل اليوناني مساء الأربعاء أنه ضبط سفينة شحن تحمل مواداً متفجرة خلال إبحارها من تركيا إلى ليبيا، ووصف السفينة بأنها عبارة عن “قنبلة متحركة”. وضبط على السفينة 29 صندوقاً تحتوي على صواعق ومواد متفجرة منها نيترات الأمونيوم.

وقال الأدميرال يانيس سوتيريو من خفر السواحل اليوناني أن “ربان السفينة ادّعى أنه كان يبحر إلى جيبوتي، لكن تبين لاحقا أن الوجهة الحقيقة هي مرفأ مصراتة في ليبيا”.

وقالت صحيفة العرب اللندنية التي تناولت الخبر، أن عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب الليبي طارق الجروشي، دعا مجلس الأمن إلى فتح تحقيق شامل في قضية الباخرة التركية، مؤكداً أن هذه المرة ليست الأولى التي يتم فيها ضبط سفينة تركية محملة بالأسلحة في طريقها نحو ليبيا.

وكانت اليونان كشفت كانون الثاني/يناير 2013 أنها عثرت على أسلحة تركية على متن سفينة متجهة إلى ليبيا بعد توقفها في اليونان بسبب سوء الأحوال الجوية. وفي كانون الأول/ديسمبر من نفس العام ذكرت الصحافة المصرية أيضاً أن إدارة الجمارك المصرية اعترضت أربع حاويات من الأسلحة قادمة من تركيا ويعتقد أنها كانت موجهة للمجموعات المسلحة الليبية. وفي آب/أغسطس 2014 دمرت قوات الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر سفينة متجهة إلى ميناء درنة محملة بأسلحة قادمة من تركيا.

وبحسب الصحيفة فإن الجيش الليبي والسلطات شرق البلاد، اتهمت تركيا مراراً بدعم “الميليشيات الإسلامية والتنظيمات المتطرفة في البلاد”.

وأكدت الصحيفة أن ضبط السفينة التركية تزامن مع تصاعد الحديث عن وجود مخطط لنقل “الإرهابيين” الفارين من سوريا والعراق إلى ليبيا، عبر السودان، بالإضافة إلى عودة ظهور مرتزقة داعش في مناطق قريبة من سرت. ورجحت تقارير إعلامية أن تكون الزيارة التي قام بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السودان الأسابيع الماضية تهدف إلى تصريف “التركة الأمنية” التي خلفتها سنوات من التدخل غير محسوب العواقب في سوريا.

ويقول مراقبون أن تركيا التي تكدس فيها المئات من الإرهابيين الفارين من سوريا والعراق وجدت في السودان مستقراً مؤقتاً لهؤلاء الإرهابيين الذين يمكن أن يتجهوا نحو الجبهة الليبية التي مازالت مستعرة، خاصة وأن “البشير وأردوغان، بخلفيتهما الإخوانية، يملكان عدواً مشتركاً هو المشير خلفية حفتر”.

كما استنكرت حركة “شباب من مصراتة” إرسال تركيا لشحنة من المتفجرات إلى ليبيا محملة إياها وشركاءها المحليين والإقليميين مسؤولية زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد.

(ح)